«الشباب والرياضة» تنظّم ندوةً تثقيفيةً عن أهمية الجانب النفسي للاعبين والمدربين

بغداد ـ الصباح الجديد:
بارك وزير الشباب والرياضة عبد الحسين عبطان الانتصارات الباهرة التي تحققها قواتنا الامنية وحشدنا الشعبي الابطال في جبهات القتال بقاطع نينوى بهمم الشباب الغيارى وما يقدموه من دروس مجانية في البطولة والصمود وكرم الاخلاق وسموها في مشاهد نادرة يعجز عن وصفها اللسان .
جاء ذلك خلال حضور الوزير لاعمال الندوة التوعوية التي اقامتها دائرة الدراسات وتطوير الملاكات والقيادات الشبابية على قاعة دائرة العلاقات والتعاون الدولي بعنوان ( اهمية الجانب النفسي للاعبين والمدربين في البطولات المحلية والدولية )، وبين عبطان ان الوزارة تسعى جاهدة لترسيخ جميع التجارب العلمية الجديدة وتناولها بصورة مباشرة بمشاركة اهل الشان والاختصاص ومنها موضوعة التاثير النفسي في اللاعب والمدرب حيث نلمس ذلك جليا من خلال الانجازات التي تحققت لفرقنا الرياضية خلال العام الحالي والدعم المقدم لهم وبالتالي ما ينعكس منه ايجابا على نفسياتهم، مشيرا الى ان تفوق نادي القوة الجوية وفوزه ببطولة كأس الاتحاد الاسيوي لاول مرة في تاريخه ما كان ليتحقق لولا الدافع المعنوي الكبير ووقوف الجماهير خلفهم واستحضارهم لروح الانتصارات التي يقدمها الابطال لقواتنا الامنية في جبهات القتال مع قوى التكفير والجريمة.
قدمت بعد ذلك لاعمال الندوة وادارتها مدير عام دائرة الدراسات وتطوير الملاكات الدكتورة عاصفة موسى بالاشارة الى اهمية موضوعة الندوة من الناحية العلمية بما يخص الانجاز الرياضي معرفة بسيرة المحاضرين فيها واهم محاورها، وتناول المحاضر الدكتور علي يوسف استاذ علم النفس في كلية التربية البدنية وعلوم الرياضة بجامعة بغداد التعريف بعلم النفس الرياضي واهميته في الخارطة الانجازية ايجابا بالنسبة للاعبين والمحور الاخر هو التحكم الذاتي والصحة العامة للاعبين ووجود المرشد النفسي والاثارة والاستثارة والساعة البايلوجية واستخدامها الامثل، فيما تناول الدكتور كاظم الربيعي استاذ التدريب في كلية التربية البدنية وعلوم الرياضة والخبير من خلال المنتخبات الوطنية التي اسهم في تدريبها تناول محاور الضغوطات النفسية للاعب والاختبارات الحديثة والتجارب العالمية المعتمدة في التاهيل النفسي من خلال التعامل مع ضغط المباريات والجمهور والاعلام.
اخيرًا تحدث اللاعب الدولي شرار حيدر عن العقد النفسية والتراكمات المجتمعية وتاثيرها على الانجاز الرياضي والخشية من التعامل مع الطبيب النفسي.
وشهدت الندوة مداخلات متنوعة تبادل على تقديمها اللاعب الدولي كريم صدام والاعلامي محمد حسين عبد الرسول ومدير مديرية شباب الصدر حسام الموسوي والصحفي حسين الذكر والصحفي حيدر العتابي الاعلامي عمر قحطان وعدد آخر من الحضور بشان ضرورة اصدار كراس خاص بالندوة لاهميتها ومواصفات الخبير النفسي المرافق للوفود والتعاون بين المؤسسات الرياضية لزج المدربين في دورات خاصة تتعلق بالجانب النفسي والمعنوي والتاثيرات الجانبية.
وتناوب المحاضرون الرد على جميع الاسئلة مع استعراض تجارب عملية للدلالة على الاجابات.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة