الأخبار العاجلة

جوزيه ساراماجو

جوزيه دي سوزا ساراماجو روائي برتغالي حائز على جائزة نوبل للأدب ,وهوكاتب أدبي ومسرحي.
تعد مؤلفاتهِ أمثولات لكونها تستعرض عادةً أحداثاً تاريخية من وجهة نظر مختلفة تركز على العنصر الإنساني.
وقد بيعت أكثر من ميلوني نسخة من أعمال ساراماجو في البرتغال وحدها وتمت ترجمة أعماله إلى 25 لغة.
وبما أنه كان أحد مؤيدي الشيوعية اللاسلطوية، فإنه كان عرضة للنقد من قِبل بعض المؤسسات مثل الكنيسة الكاثوليكية، الإتحاد الأوروبي و صندوق النقد الدولي، والتي عارضهم ساراماجو في كثير من القضايا.كان ملحداً ويرى أن الحب يعد وسيلة لتحسين الوضع الإنساني. في عام 1992، أصدرت الحكومة البرتغالية بقيادة رئيس الوزراء أنبيال كافكو سيلفا أمراً بإزالة رواية الإنجيل يرويه المسيح من القائمة القصيرة لجائزة Aristeion Prize، زاعمين أنها مسيئة دينياً.
بعدما شعر باليأس بسبب هذة الرقابة السياسية على أعماله،عاش ساراماجو في المنفى في الجزيرة الأسبانية لانزاروت (جزر الكناري)، وبقي فيها حتى وفاتهِ عام 2010.
ولد ساراماجو في ١٦ نوفمبرعام 1922, لعائلة من الفلاحين ,والداه هما خوسيه دي سوزا وماريا دي بيدادى. كانت كلمة «Saramago» والتي تعني الفجل البري في اللغة البرتغالية، هي كنية عائلته، وبالخطأ دُمجت مع أسمه عند تسجيله عقب ولادته.
في 1924، أنتقلت عائلتهِ إلى لشبونة، حيث بدأ والده بالعمل كشرطي. بعد مضي عدة أشهر على إنتقال الأسرة للعاصمة، توفي فرانسيسكو الذي كان يكبر ساراماجو بسنتين. كان ساراماجو يمضي فترة الإجازات مع جده وجدته في قريه Azinhaga. وعندما أصيب جده بسكتة دماغية وتحتم عليهم الإنتقال إلى لشبونة لتلقي العلاج، يستذكر ساراماجو « أنه خرج إلى حديقة المنزل، حيث كانت تتواجد بعض الأشجار، شجرة تين، شجرة زيتون حيث قام بإحتضانهم واحدة تلو الأخرى لكي يودعها وهو يبكي، عالماً أنه لن يعود مرة أخرى.
وقال ساراماجو « أن ترى و أن تعيش بين هذه الأشياء ثم لا تترك فيك أثراً مدى الحياة، فأعلم أنك لا تمتلك إي مشاعر», بالرغم من كونه تلميذ جيد، إلا أنه انتقل إلى مدرسة مهنية وهو في سن الثانية عشر لعجز أهله عند دفع تكاليف دراسته.
بعد تخرجه، عمل ميكانيكي سيارات لمدة عامين, فيما بعد أصبح مترجماً، ثم صحفي حتى أصبح مساعد رئيس تحرير صحيفة دياريو دي نوتيسياس .
لم يحقق ساراماغو الشهرة ولم يُعرف عالمياً حتى بلغ سن الستين، بالتزامن مع نشر روايته الرابعة، Memorial do Convento. توفي جوزيه ساراماجو في ١٨ يونيو عام ٢٠١٠ في إسبانيا .

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة