الأخبار العاجلة

تحولات مهمة خلال الحملات الانتخابية معظمها كان لصالح كلينتون في مواجهة ترامب

يظهر تقدمها بفارق 5 نقاط على ترامب
واشنطن ـ وكالات:

أظهر أحدث استطلاع للرأي في الولايات المتحدة أمس الاول الأحد، تقدم المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون بفارق خمس نقاط على منافسها الجمهوري دونالد ترامب، وذلك قبل يومين من الانتخابات الرئاسية الأميركية المقررة اليوم الثلاثاء. وأظهر الاستطلاع الذي أجرته قناة «ايه بي سي» الأميركيتان، ونشرت نتائجه على موقعها الإلكتروني، تأييد 48% من المستطلع آراؤهم لكلينتون مقابل 43% أيدوا ترامب.
وكانت كلينتون تتفوق على ترامب في استطلاع مماثل، نُشرت نتائجه الجمعة الماضية ، حيث حصلت على تأييد 47% من المشاركين في الاستطلاع مقابل 44% لمنافسها الجمهوري. والاستطلاع الجديد، الذي أُجري عبر الهاتف، أشار إلى تقدم كلينتون على ترامب من حيث عدد المؤيدين الثابتين الذين يقولون إنهم سيصوتون لصالح المرشحة الديمقراطية لأنهم معجبون بشخصيتها، ويدعمون برنامجها الانتخابي.
وقد أُجري الاستطلاع في الفترة من 1 إلى 4 تشرين الثاني الجاري عبر الهواتف النقالة والأرضية من بين عينة عشوائية من 1685 ناخبا محتملا، ولديه هامش خطأ نسبته زائد أو ناقص 2.5 نقطة مئوية.
وكان السباق الرئاسي الأميركي بين المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون، ومنافسها الجمهوري دونالد ترامب هو الأكثر استقطابا في التاريخ الأميركي الحديث، وهنا نلقي الضوء على أهم نقاط التحول خلال الحملات الانتخابية لكلا المرشحين.

*كلينتون تعانق أوباما
كان أحد أبرز التحديات التي واجهتها كلينتون في بداية حملتها الانتخابية هي كيف تخوض تجربتها الرئاسية دون انتقاد الرئيس أوباما، والتي شغلت خلالها منصب وزيرة الخارجية لأربع سنوات. كان الجمهوريون يروجون بأن فوز كلينتون بالرئاسة هو بمثابة فترة ثالثة للرئيس أوباما وذلك لإجبارها على انتقاده، إلا أن ذلك لم يحدث، حيث عانقته أمام حشد مؤيديها ليصبح أوباما أحد أبرز حلفائها.
*كلينتون تنتقد سياسة السجون والشرطة
خلال حملتها للفوز بترشيح الحزب الديمقراطي للانتخابات الرئاسية في عام 2008، كانت كلينتون حريصة على الإشادة بالفترة التي تولى فيها زوجها رئاسة الولايات المتحدة، خاصة في ما يتعلق بسياسة التعامل القاسي لمكافحة الجريمة، إلا أنها في هذه المرة انتقلت إلى الجانب الأخر حيث دعت لإنهاء عصر الحبس الجماعي، في توبيخ ضمني لمشروع الجريمة الذي أعده زوجها.

*قلق جمهوري من ترامب
بدأ القلق من جانب قيادات الحزب الجمهوري تجاه توجهات دونالد ترامب، عند حديثة عن الطبقة العاملة البيضاء، إلا أنهم لم يرغبوا في انتقاده علنًا خوفًا حتى لا يقوم بإطلاق حملة مستقلة.

*الجمهوريون يتمنون رحيل ترامب
كان الجمهوريون يطمئنون أنفسهم أن دونالد ترامب لن يكمل المسيرة، رغم الاستطلاعات التي كانت تسير في صالحه، وذلك بسبب أحاديثه المتواترة ضد المرأة والمسلمين، وكذلك تصريحاته حول الجيش والتجارة، إلا أنه في النهاية خيب ظنونهم واستطاع أن يفوز بثقة الجمهوريين ليترشح عن الحزب.

*سخرية كلينتون من قضية البريد الإلكتروني
كانت ردود فعل هيلاري كلينتون تجاه قضية استخدامها للبريد الإلكتروني الخاص في إرسال رسائل تحمل مواد سرية إبان وجودها على رأس وزارة الخارجية الأميركية دائما ما تتسم بالسخرية، وهو الأمر الذي أصاب أعضاء الحزب الديمقراطي بالإحباط جراء فشلها في وضع الأمور في نصابها الصحيح منذ البداية، لتثور القضية من جديد قبل انطلاق الانتخابات بأسبوع وتضع الحملة في موقف حرج.

*الأمهات وبناتهن ينقسمن حول دعم كلينتون
كانت السيدات الأكبر سنًا هن الأكثر دعما للمرشحة الديمقراطية، بينما كانت الفتيات تشعرن بقدر من الارتياب تجاه التصويت في الانتخابات الرئاسية على أساس الجنس، إلا أن كلينتون تمكنت من توسيع نطاق حملتها من خلال استهداف هذه الفئة عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي.

*كلينتون تروج بأن ترامب يهدِّد الأمة
ركزت استراتيجية الحملة الانتخابية للسيدة كلينتون على تصوير منافسها الجمهوري باعتباره الرجل الغاضب الخطير الذي يمثل تهديدًا صارخا للولايات المتحدة، وهو الأمر الذي يعكس تحولا كبيرًا، فالرجل الذي كانت تصوره حملة كلينتون بأنه مجرد مزحة تحول ليصبح تهديدا للأمة.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة