الأخبار العاجلة

اختتام معرض كتاب المجمع العلمي العراقي

بغداد- الصباح الجديد:
اختتمت فعاليات معرض كتاب المجمع العلمي العراقي السنوي الرابع بحضور البروفسور الدكتور احمد مطلوب رئيس المجمع العلمي العراقي، و نخبة متميزة من المثقفين والادباء والمهتمين بالشأن الثقافي.
وكانت اراء النخبة من المثقفين والكتاب والجمهور ايجابية الى حد كبير، لما حمله المعرض من آفاق علمية وعناوين ادبية رصينة للابداع الثقافي العراقي، فضلا عن دلالته المعنوية الرائعة، من خلال اقامته في هذا الكيان العلمي العالمي الرصين .
وفي كلمة للدكتور احمد مطلوب رئيس المجمع العلمي قال فيها “احمد الله الذي وفق المجمع العلمي لاقامة معرض الكتاب والذي شاركت فيه عدة مؤسسات ومنها وزارة الثقافة التي كان لها دور متميز في نشر الكتب وعرضها”.
كما بين “الى انه كانت هناك الكثير من العقبات التي استطاعوا التغلب عليها بالإصرار على اقامة المعرض، ليكون ظاهرة جيدة وصحية، ومن خلالها نستطيع ان ننقل صورة جميلة لوجه بغداد المشرق الى الخارج، وان االحياة الثقافية، والادبية تسير بصورة طبيعية”. متمنيا ان تكون المعارض المقبلة اوسع واكبر في جميع النواحي، كما قدم شكره لكل المؤسسات لتعاونها معه وان يستمر التعاون خدمة للثقافة العراقية .
ومن جانبه بين رئيس اتحاد الناشرين العراقيين الى انها مبادرة طيبة تعيد الحياة للكتاب العراقي وسط هذا الحصار الثقافي، الذي يعاني منه العراق من قبل الكثير من الدول، متأملا ان يتوسع بنحو اكبر في الدورات المقبلة، نظرا للكم الهائل من المطبوع من الكتب العراقية، متمنيا على المجمع العلمي العراقي ان يعيد هذه الممارسة، ودعوة الناشرين الآخرين لاسيما في العراق وبما يقارب الـ 50 ناشراً، فضلا عن ضرورة التنسيق بين المجمع العلمي، والجهات الثقافية، واتحاد الناشرين العراقيين، بوصفه “أي الاتحاد” يضم كل الناشرين، وهو عضو في اتحاد الناشرين العرب، لاسيما وان عملية الطباعة اصبحت صناعة شأنها شأن بقية الصناعات .
كما اكد على ضرورة دعم المطبوع العراقي، وفسح المجال امام تصدير الكتاب العراقي، لأن الطباعة اصبحت صناعة مثلها مثل صناعة السينما في مصر، وبيروت، والتي تدر اموالا طائلة وهو ما يؤثر على عملية الطباعة في العراق، ورفع العقبات التي تقف عائقا امام تصدير الكتاب العراقي، ورفع الحصار عن الكتاب العراقي .
وقد جرى في اثناء حفل الختام توزيع الشهادات التقديرية على دور النشر، والمؤسسات الحكومية، والمكتبات المشاركة في هذا المعرض، تثمينا من ادارة المجمع العلمي العراقي لدور هذه الجهات في طباعة وترويج الكتاب العراقي.
والجدير بالذكر، انه قد شاركت في المعرض ما يقارب من الـ 23 مؤسسة حكومية واهلية، ومنها دائرة العلاقات الثقافية العامة في زارة الثقافة والعتبة الحسينية، والعتبة العباسية، والعتبة الكاظمية، وديوان الوقف السني، وجامعة بغداد، ودار البيان وغيرها.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة