الولايات المتحدة تمدّد عقوباتها على السودان

واشنطن ـ أ ب ف:
اعلن الرئيس الاميركي باراك اوباما تمديد العقوبات التي تفرضها واشنطن على السودان لعام اضافي معلنا ان السياسات التي تنتهجها الخرطوم لا تزال تشكل «تهديدا كبيرا» للأمن القومي للولايات المتحدة.
يخضع السودان لحظر اميركي على التجارة منذ العام 1997 حول دعمه المفترض لمجموعات اسلامية. وكان زعيم تنظيم القاعدة اسامة بن لادن يتخذ من الخرطوم مركزا بين 1992 و1996.
في السنوات الاخيرة، بررت الولايات المتحدة استمرارها في فرض العقوبات بسياسة الاضطهاد التي تمارسها حكومة السودان ضد المتمردين في دارفور.
واصدر اوباما امس الاول بتمديد العقوبات لعام اضافي اعتبارا من الثالث من تشرين الثاني الحالي.
وقال اوباما في بيان إن «افعال وسياسات حكومة السودان لا تزال تشكل تهديدا استثنائيا وكبيرا على الامن القومي والسياسة الخارجية للولايات المتحدة».
وسرت تكهنات بإمكان تخفيف العقوبات بعد الزيارات المتكررة الى الخرطوم التي قام بها المبعوث الاميركي الخاص دونالد بوث.
في بيان منفصل امس الاول الاثنين، اعلنت السفارة الاميركية ان التمديد لمدة عام اجراء «تقني» بحت مشيرة الى احتمال تخفيف العقوبات.
وتابعت السفارة «القرار جزء من اجراء سنوي روتيني لا يلغي قدرة الرئيس على تخفيف العقوبات في اي مرحلة في المستقبل».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة