التجارة تؤكّد «التموينية» جزء من عملها المتشعب مع القطّاعات الاقتصادية

أكدت إشرافها على تنمية وتطوير القطّاع الخاص
متابعة الصباح الجديد:

اعلنت وزارة التجارة بأن عملها لايقتصر على تجهيز مفردات البطاقة التموينية ، كما يعتقد البعض ، بل هو عمل واسع ومتشعب مرتبط بقطاعات اقتصادية وتجاربة وخدمية لها مساس مباشر، من خلال شركاتها المتعددة بالسيطرة على الاستيرادات وبيان حاجة العراق وتطوير وتنمية القطاع الخاص ودور شركاتها في استقرار السوق المحلية من خلال طرح المنتجات بأسعار تنافسية والتفاعل مع متطلبات المواطن العراقي.
واكد بيان للمكتب الاعلامي للوزارة بان وزارة التجارة «تشرف على عملية تطوير العلاقات الاقتصادية من خلال ملف الاتفاقيات المشتركة ومذكرات التفاهم مع اغلب دول العالم وقد حققت بذلك تطورا لافتا، فيما تواصل الحوار للانضمام الى منظمة التجارة العالمية wot «.
واكدت الوزارة في بيانها انها « استطاعت حسم العديد من الملفات العالقة واصدار القوانين من خلال مجلس النواب والحكومة العراقية» ، موضحة انها تدير ملف تطوير وتنمية القطاع الخاص العراقي من خلال زجه بشراكات حقيقية مع الاستثمارات الاجنبية وزيادة خبراته فضلا عن وضع خارطة طريق تأخذ في نظر الاعتبار مايحصل في العالم من تطورات وتنمية اقتصادية هائلة يشكل القطاع الخاص اولوية فيها».
ولفتت الوزارة الى ان « دائرة خاصة تعمل لادارة هذا الملف الحيوي»، ماضية الى القول انه «في حين تشرف الوزارة على موضوع تسجيل الشركات المحلية والاجنبية من خلال مسجل الشركات الذي يتابع عملية التسجيل ومطابقتها للضوابط والشروط والتدقيق فيها ماليا وقانويا».
واشارت الوزارة في بيانها ان «هناك جملة نشاطات اخرى تتعلق بطبيعة عمل الوزارة ابرزها مايقدم من خدمات للمواطنين في موضوع شركات السيارات والانشائية ودور هذه الشركات في استقرار اسعار السوق المحلية من خلال مايطرح من منتج وبأسعار تنافسية فضلا عما يقدم من جهود في شركة المعارض العراقية التي تعمل على استقطاب الشركات والدول للاستثمار والاطلاع على المشاريع الاستثمارية في البلاد من خلال المعارض التخصصية التي تقام في بغداد والمحافظات».
واضافت ان الشركة تعمل ايضا في السيطرة على الاستيرادات وبيان حاجة البلاد منها من خلال الاشراف المباشر على الخطة الاستيرادية في شتى الاختصاصات»، لافتة الى الواجب الاهم التي تقدمه شركات الغذاء في «توفير المفردات الغذائية وتجهيز المواطنين في جميع مناطق البلاد» ، فيما بينت ان «هذا المشروع الكبير يحتاج الى امكانات بشرية ومادية هائلة» فانها أشارت الى ان ذلك الملف «لحقه الضرر بسبب الازمة المالية وقلة تخصيصات الموازنة للبطاقة التموينية خاصة في العامين الاخيرين».
وخلصت الوزارة في بيانها الى ان ظلماً وتجنياً كبيرين لحقا بالجهود التي تبذل يوميا في جميع الملفات التي تشرف عليها الوزارة والذي تسبب في تشويه ملامح الصورة الواقعية والحقيقية لتلك الجهود.
على صعيد متصل اعلنت وزارة التجارة ان فريقا من خلية الازمة يمثل عددا من المدراء العامين للدوائر والشركات والملاكات الادارية الوسطى شرع بتوزيع المفردات الغذائية على عدد من القرى التي حررتها قواتنا الامنية الشجاعة وبعد ٢٤ ساعة من تحرير تلك القرى .
وقال وزير التجارة وكالة الدكتور سلمان الجميلة بان ملاكات الوزارة وخلية الازمة باشروا بخطة توزيع المفردات الغذائية على القرى التي تحررت من الارهابين بعد يوم واحد من تحريرها واستطاعت ملاكات الوزارة الوصول الى القرى وجهزت مواد الطحين والرز والسكر والزيت الى العائلات بشكل مباشر
وافاد الجميلي الى ان خطة الوزارة كانت تعتمد على الدخول الى المناطق المحررة بعد عمليات التحرير وتأمين الغذاء الى العائلات ومعالجة النقص الذي حصل نتيجة سيطرة داعش الارهابي طيلة الفترة الماضية وكانت الخطة تعتمد ايصال المفردات الغذائية الى مناطق قريبة من المناطق المغتصبة وايجاد وسائل نقل تستطيع ايصال المفردات بشكل عاجل تتجاوز فيه حدود الروتين
واشار الى ان ملاكات شركات الغذاء والدوائر في وزارة التجارة استطاعت بفترات قياسية حصر العائلات النازحة في كل المناطق المحررة وايصال المفردات الغذائية لها فضلا عن اعتماد وكيل من كل منطقة جعرافية يخصص للعائلات النازحة من اجل معالجة وضعها العذائي وتأمين المفردات الغذائية لها
ولفت الوزير الى ان استعداد وزارة التجارة تجهيز العائلات النازحة او الموجودة في مناطقها المحررة بوجبتين من المفردات الغذائية الاساسية وهناك مواد تم تأمينها في مناطق كركوك ودهوك وصلاح الدين لمعالجة الوضع الغذائي في مناطف الموصل وبشكل سريع جدا وبعد تحرير تلك المناطق بساعات قليلة ، مؤكدا ان ابرز القرى التي جهزت اليومين الماضيين هي الحود واللزاكه وام المناسيس وتلول ناصر والسغينة.
ومن المؤمل ان تستمر هذه الحملات خلال الايام المقبلة وبمايسهم في تأمين الوضع الغذائي لكل المناطق المحررة .

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة