القوّات الأمنية تحرر ناحية الشورة جنوبي الموصل وترفع العلم العراقي فوق مبانيها

مع انطلاق عمليات جنوب غربي نينوى
بغداد – أسامة نجاح:
أعلنت قيادة قوات الشرطة الاتحادية ، أمس السبت عن تحرير ناحية الشورة بالكامل الواقعة جنوب الموصل ورفع العلم العراقي فوق مبانيها ، فيما أعلنت قيادة هيئة الحشد الشعبي، صباح يوم أمس السبت (29 تشرين الأول 2016)، عن انطلاق الصفحة الثانية من العمليات الكبرى على المحور الغربي لمدينة الموصل، مشيرة إلى إن ، قوات الحشد الشعبي حررت 35كم وسبع قرى جنوب غرب الموصل من سيطرة تنظيم داعش الإرهابي ، وبينت قيادة قوات جهاز مكافحة الإرهاب بأنها قد تقتحم مركز مدينة الموصل من المحور الشرقي خلال اليومين المقبلين”.
وقال قائد الشرطة الاتحادية الفريق الركن رائد شاكر جودت في بيان له إن ” القوات الأمنية حررت ناحية الشورة الواقعة جنوب محافظة الموصل من عصابات داعش الإرهابية ورفعت العلم العراقي فوق مبانيها .
وأضاف جودت في بيان اطلعت عليه ‘‘الصباح الجديد‘‘إن “قطعات الشرطة الاتحادية واللواء المدرع 34 اقتحمت، قبل ظهر يوم أمس السبت، ناحية الشورة من أربعة محاور وتم تحريرها بالكامل”.
وتابع أن ” قطعات الشرطة الاتحادية طهرت المجلس البلدي لناحية الشورة ورفعت العلم العراقي فوق مركز الناحية” ، لافتاً الى ان” القطعات تلاحق الإرهابيين الفارين باتجاه شمال ناحية الشورة”.
من جانبه قال الناطق باسم هيئة الحشد الشعبي احمد الاسدي، في بيان له تلقت صحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ نسخة منه، “انطلقت صباح يوم أمس السبت الصفحة الثانية من العمليات الكبرى على المحور الغربي لمدينة الموصل”، مردفا “حيث تكفل الحشد الشعبي باستعادة كل المناطق المغتصبة والمحتلة من قبل الزمر الارهابية “.
وأضاف الاسدي أن “في المحور الغربي بنادق عراقية ورايات وطنية تتجه إلى أهدافها الإستراتيجية المحددة لها وستبلغ تلك البنادق والسواعد نصرها التاريخي الكبير بعزيمة الرجال وشجاعة الحشود”.
ومن جهته أكد قائد قوات جهاز مكافحة الإرهاب الفريق الركن عبد الغني الاسدي أن” قواته قد تقتحم مركز مدينة الموصل من المحور الشرقي في اليومين المقبلين”.
وقال ألأسدي في حديث خاص لصحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ أن” العمليات العسكرية على الموصل لم تتوقف وإنما تجري بمراحل والرتل الشرقي لقواتنا أكمل مهمته وخلال اليومين المقبلين يستعد للمرحلة الثانية والأخيرة وهي أقتحامها للدخول إلى مركز الموصل “.
وأوضح “عدم توقف عملية التحرير وإنما هناك إعادة تنظيم للقطعات والتحضير والتهيؤ للمرحلة الأخيرة التي لن تطول وستستأنف كل المحاور عملياتها”.
وتابع الأسدي أن “التوقف في بعض المحاور لأغراض التنسيق والعملية مستمرة والدخول للمدينة سيكون في أقرب وقت”.
واستبعد “وجود صعوبة بمواجهة داعش في مركز الموصل ولدينا تجربة بهذا المجال مثل الرمادي وصلاح الدين وكذلك للقرى الجنوبية في جنوب الموصل ومنها ناحية القيارة وأصبح أسلوب داعش معروفاً ولا تغيير به”.
الى ذلك أكدت قيادة عمليات محافظة نينوى مشاركة الحشد الشعبي في معارك جنوب الموصل لأول مرة وتحرير خمس قرى من قبضة داعش في محور الجنوب .
وقال مصدر في قيادة عمليات نينوى ان” قوات من الشرطة الاتحادية والجيش العراقي إلى جانب فصائل من الحشد الشعبي تمكنت من تحرير خمس قرى في محور جنوب الموصل هي قرى (وادي العين والمسارة مشيرفة وكهريز وعليبة) ضمن محور قضاء الحضر جنوب الموصل”.
وأضاف المصدر الذي لم يفصح عن أسمه لصحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ إن” القوات اشتبكت مع عناصر داعش وفجرت اربع عجلات مفخخة وقتلت ثلاثة انتحاريين جراء المعارك وتم اعتقال العشرات من داعش في معاقل التنظيم “.
ورفعت قوات الفرقة الالية المدرعة التاسعة، يوم أمس السبت، العلم العراقي فوق مباني أربع قرى في المحور الجنوبي الغربي لمدينة الموصل مركز محافظة نينوى.
وذكرت خلية الاعلام الحربي في بيان لها تلقت صحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ نسخة منه ان ” قطعات الفرقة التاسعة وعمليات تحرير نينوى حررت قرى (الحميدية والشروق والمخلط و الجايف) ضمن المحور الجنوبي الغربي وترفع العلم العراقي عليها”.
وأشارت الخلية بحسب البيان الى ان “القطعات ما تزال مستمرة بالتقدم لتأمين التعاون والتنسيق مع المحور الغربي لقطعات الشرطة الاتحادية”.
وكان رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي أعلن، يوم الاثنين، (17 من تشرين الأول 2016)، انطلاق عملية تحرير مدينة الموصل (405 كم شمال بغداد) من سيطرة تنظيم (داعش) الارهابي، وأكد أن العملية هي بقيادة الجيش والشرطة الاتحادية، أشار الى إفشال جميع المحاولات لمنع انطلاق العملية.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة