جريدة الصباح الجديد http://newsabah.com يومية | سياسية | مستقلة Wed, 21 Feb 2018 22:36:34 +0000 ar hourly 1 124085406 الفن.. لغة وحياة http://newsabah.com/newspaper/148809 http://newsabah.com/newspaper/148809#respond Wed, 21 Feb 2018 22:27:25 +0000 http://newsabah.com/?p=148809 أحلام يوسف

مع اننا نحصر مفردة الفن بمعان محددة كالرسم والتمثيل والإخراج وغيرها من الامور التي تدور في هذا الفلك الا ان الكثير منا يستعمل الكلمة للدلالة على الاخلاقيات فعادة ما نقول ان السياقة فن، وان اللباقة والدبلوماسية فن، وحتى ان البعض يربط بين الفن والصبر والحلم والنصيحة.
الفن، لغة، والفن اتقان لإسلوب الحياة، فمن يتقن الولوج الى هذا المعنى العميق لا يمكن ان يدخل الى قلبه اليأس والحزن، ومثلما يسعى الحكيم الى الكمال فان الفنان اكاديميا واجتماعيا يسعى الى الجمال بترجمة ذلك الفن من خلال العمل الفني، او إدارة حديث، او تعامل مع حدث. فالفلسفة فن الحديث عن التفاحة بدلا من اكلها، والسياسة فن التصالح اليوم مع عدو الأمس.
الفن ابتكار، خلق جديد، توشيح قبح بلمسة فنية تحيله الى شيء اخر مغاير يحمل مسحة جمال، الفن اقناع من يقف بالضد من افكارنا بأن يغير الزاوية التي ينظر من خلالها الى الحدث او القول. انه خلق شيئ من شيء آخر ربما مغاير او مضاد.
في ملحق هذا الأسبوع الفني لنا وقفة مع سيرة حياة الموسيقار العراقي جميل بشير والذي درس آلة العود وآلة الكمان وبرع في كليهما، الف العديد من المقطوعات الموسيقية التي وضعت في خانة التراث الإبداعي الأصيل، وقد أعاد عزف مقطوعاته الموسيقية اخواه منير وبشير، وعدد من الموسيقيين العراقيين والعرب.
هنا أيضا، حوار مع الفنان العربي محمد عبد الجواد اجراه معه الزميل حيدر ناشي، تحدث خلاله عن مواضيع شتى لم تنحصر بزاوية الفن ووصف عبد الجواد الفنان بالقول: الفنان يمتلك صوتاً عالياً بحكم الوظيفة التي يمتهنها آلا وهي الفن، ومن حسن الحظ اذا لم يجد ضالته في بلده يستطيع ايجادها في مكان آخر، لأن الفن لغة الشعوب.
ومن مصر أيضا ننقل ما كتبه اشرف غريب، رئيس تحرير مجلة الكواكب السابق والأمين العالم الحالي لمركز الهلال للتراث الصحفي التابع لدار الهلال المصرية، عن الأساطير التي تحيط بالممثلين اليهود في مصر». في كتابه الجديد « الممثلون اليهود في مصر» اذ يسعى غريب الى «تحطيم» هذه الخرافات بالمعلومات . وتطرق في كتابه للفنانين عمر الشريف وليلى مراد التي لم يعرف سبب هجرتها في أواخر عمرها من مصر، والظروف التي احاطت بها ودفعتها لاتخاذ تلك الخطوة، واخيها الملحن منير مراد وأيضا راقية إبراهيم التي حيكت عنها قصص وحكايات بوصفها جاسوسة او بريئة من تهمتها هذه.
المصور العراقي سمير مزبان حاضر في ملحق هذا الأسبوع بما وثقته رؤيته وكاميراته سواء بالألوان ام بالأبيض والأسود لينتج اجمل الصور التي فاز العديد منها بجوائز عالمية يقول مزبان: عشقت التصوير الفوتوغرافي وخاصة الأسود والابيض من خلال زياراتي للمعارض الفوتوغرافية وتجوالي في شارع الرشيد والباب الشرقي في بداية السبعينيات من القرن الماضي أعجبت بالصور المعروضة في الواجهات الأمامية لمحال التصوير منها صور المصور ماجدولين في الباب الشرقي لما بها من فن وتوزيع انارة وطباعة الأسود والابيض كذلك مصور السواح وفِي شارع الرشيد أعجبت بصور المصور الأهلي لما يعرض من صور عن تاريخ بغداد وشارع الرشيد.
وهنا أيضا شيء عن البافتا التي تعادل جائزة الاوسكار، يتمثل باحتفالية فاز بها فيلم ثلاث لافتات إعلانية بخمس جوائز وأيضا حديث عن الممثل والكوميدي ومقدم البرامج البريطاني ستيفن فراي الذي اعلن مسبقا اعتزاله تقديم حفل جوائز البافتا السينمائية.
فراي الذي قدم حفل جوائز بافتا 12 مرة، قال إنه «من الصواب الاعتزال وإفساح المجال لآخرين لنقل البافتا إلى ذرى جديدة وأمجاد أعظم». وانها متعة أن يشاهد البافتا 2018 من دون أن يخفق قلبه بعنف أو أن يجف فمه أو أن ترتعد ساقاه». وأيضا تفاصيل عن تاريخ الجائزة.
وفي الملحق أيضا ما يشي بالتغيير الذي حصل في دولة محافظة كانت تعد قلعة من قلاع المحرمات التي ابى الفن الا ان يدخلها ويأخذ مكانه فيها.

]]>
http://newsabah.com/newspaper/148809/feed 0 148809
صوت الفنان عال لأن الفن لا يعرف اللبس http://newsabah.com/newspaper/148806 http://newsabah.com/newspaper/148806#respond Wed, 21 Feb 2018 22:26:16 +0000 http://newsabah.com/?p=148806 محمد عبد الجواد:
حاوره: حيدر ناشي

أحد الأسماء الفنية المهمة والتي اختطت لها طريقا واضحا، الفنان محمد عبد الجواد، قدم الكثير من الاعمال في المسرح والتلفزيون والسينما، إلا انه وبعد ان مرت السينما بظروف تخص الإنتاج ونوعية ما يقدم بها، ابتعد عنها سنوات عدة. تميز عبد الجواد بسهولة ادائه للأدوار من دون تكلف او تصّنع، مما اتاح له الاستمرارية في الظهور المميز على الشاشة، التقته الصباح الجديد في القاهرة ليتحدث لنا بداية عن مدى ارتباط الفن بنحو عام والملتزم والحامل لرسالة معينة بالحرية المتاحة للفنان، لا بل حتى الكاتب او المؤلف، خاصة بعد ان مرت مصر بزمن حكم فيه الاخوان المسلمين، فكيف الحال لو استمر حكمهم الى يومنا هذا؟
يقول عبد الجواد: لو استمرت هذه الجماعة في الحكم اعتقد لن يكون هناك وجود للفن، فلي صديق لديه صلة مع بعضهم، طلبوا منه نقل رسالة لنا وفحواها «قل لأصدقائك الفنانين، عليهم البحث عن عملٍ آخر» والسبب ان دعاة التطرف الديني اكثر ما يخشونه الصوت العالي المتجسد في الفن، لان وظيفة الفن النقد البناء وكشف العيوب وتعريتها لغرض تصحيحها سواء على المستوى السياسي او الاجتماعي، وفي الوقت ذاته يعضد القيم الاجتماعية الصحيحة للوصول الى المجتمع الصالح، وكم أود شطب التطرف الديني من قاموس التفكير والتصورات المبنية على أسس خاطئة، لأنه لو كانت المسائل دينية بحته لما طُرحت هذه الآراء، لكنه خداع وتحايل على الدين، والكسوة الدينية على السياسة كذب مفضوح يسعى مروجوها الى الحصول على مكاسب شخصية وفئوية ضيقة.

هل توجد وسائل حماية للفنان من التنظيمات الأصولية الدينية؟
– العملية الفنية يجب تُحمى بستار الحرية، وهذا موجود نوعاً ما في بعض البلدان العربية، والفنان يمتلك صوتاً عالياً بحكم الوظيفة التي يمتهنها آلا وهي الفن، ومن حسن الحظ، ان لم يجد ضالته في بلده يستطيع ايجادها في مكان آخر، لأن الفن هو لغة الشعوب. راهناً تعج مصر بالعديد من الفنانين العرب وذلك لوجود مساحة في الساحة المصرية، تفسح المجال للفنان كي يوصل رسالته الى المتلقي، وهم مرحب بهم بين اشقائهم.

منذ اكثر من عشرين عاماً وانت بعيد عن السينما، ما سبب هذا الجفاء؟
– نعم انه جفاء مثلما ذكرت ولأسباب كثيرة منها، الاختراق الفكري الذي حصل على جميع الاصعدة وبالأخص الفن، وحينما حصل هذا الاختراق اخذ الفن منحى آخر غير ما كان متعارف عليه في رسالته الإنسانية، وارساءه للقيم المجتمعية الصحيحة، ونحن بدورنا كفنانين واجهنا هذه الموجة الفكرية الساعية الى تجريد الحياة نظارتها وجمالها، كذلك من ضمن الاسباب تغليب الربحية على النوعية وهذا ما ارفضه تماماً، فلا بأس ان يكون هناك ربح لكن ليس على حساب النوع، ولابد من ان اذكر انه في الوقت الراهن توجد بوادر صلح بيني وبين السينما.

يوجد تيار او توجه في السينما المصرية حالياً أسميه (سينما البلطجة) هل تتفق معي في هذه التسمية ام لديك وجهة نظر مغايرة؟
انا ضد هذا التوجه جملة وتفصيلا، للأسف هو موجود في الساحة السينمائية المصرية، واعتبره من نتاج الاختراق الفكري الذي ذكرته في اجابتي السالفة. ان اعتراضي نابع من عرض (البلطجة) بهذه الصورة التي تعطي تصوراً خاطئاً عن الشعب المصري، فالبلطجي انسان ولديه نزعات، تتغلب نزعة الشر أحيانا، واحياناً اخرى يكون في شخصيته مكان كبير للخير، ولو استرجعنا سيّر نجيب محفوظ نجد تجسيداً قيّماً لهذا الانسان، ما اساءني هو التعميم في الطرح وهذا مغاير للحقيقة، فإعلان الجرأة على المجتمع خطأ فادح ويجب مقاومته حتى لا يترسخ في الذاكرة الجمعية.

تحضّر الان لعمل مسرحي جديد هو (الثانية في الغرام) حدثنا عن هذه المسرحية؟
– الثانية في الغرام عبارة عن اوبرا شعبية تتضمن الغناء والتمثيل والاستعراض، تتحدث عن سيرة حب شعبية على غرار عنتر وعبلة، وروميو وجوليت وغيرها من القصص التي كتبها التاريخ، ونحاول من خلال هذا العمل توثيق قصة (فاطمة وعلوان) النابعة من الموروث الشعبي المصري، فهذا الشاب الذي درس في الازهر فترة الاحتلال الفرنسي لمصر، قام بقتل ضابط فرنسي واصبح مطاردا بالرغم من ارتباطه بقصة حب مع فاطمة، وبعد مصاعب كثيرة تعرض لها في اثناء هربه، يدخل صديقه ليكون منافساً له على حبيبته، مما اضطر فاطمة للهرب مع علوان حبيبها الأول، كي يتخلصا من هذه الضغوطات والمتاعب التي عانيا منها. المسرحية بنحو عام تعيد الروح للحكاية المصرية الشعبية وتضيف عليها تصوراتنا الحالية لتخرج في شكل قالب مسرحي ممنهج.

هل لديك أعمال اخرى مقبلة؟
– نعم توجد العديد من العروض عرضت عليّ في السينما والتلفزيون، لكن لغاية الان لا يوجد اتفاق رسمي، فأنا في طور قراءة النصوص وبعد ذلك سأقرر الموافقة من عدمها.
في ختام حديثه بعث عبد الجواد بخالص التحيات الى الجمهور العراقي وهنأهم على انتصارهم العظيم في معركتهم ضد تنظيم داعش الارهابي، وقال: اننا كعرب بحاجة الى قبضة العراق وبالخصوص مصر لدحر ما تبقى من فلول الشر والارهاب.

]]>
http://newsabah.com/newspaper/148806/feed 0 148806
«نحن هنا» عرض مسرحي أبطاله من المكفوفين http://newsabah.com/newspaper/148803 http://newsabah.com/newspaper/148803#respond Wed, 21 Feb 2018 22:25:04 +0000 http://newsabah.com/?p=148803 تجربة إبداعية رائدة في كربلاء المقدسة
سمير خليل

في تجربة ابداعية جديدة يشهدها مسرحنا العراقي واحتضنتها محافظة كربلاء المقدسة قدمت مجموعة موهوبة من المكفوفين عرضا مسرحيا حمل عنوان (نحن هنا) للكاتب لؤي زهره واخراج عباس شهاب.
وتعد هذه التجربة، الثانية التي تخالف المألوف في المجموعات المسرحية بعد تجربة قصار القامة في مسرحية (قطر الندى والسنافر السبعة) التي قدمت بداية تسعينيات القرن الماضي على خشبة مسرح المنصور، واخرجها الرائد المسرحي سليم الجزائري، وفي حين شارك ممثلون وممثلات من المعروفين مع الاقزام في التجربة الاولى التي لم تستمر للأسف.

تجربة اليوم كل ابطالها
من المكفوفين
بشأن هذه التجربة الرائدة حدثنا مخرج العمل، الفنان عباس شهاب فقال: «بداية، هذا العمل الرابع على صعيد التعاون مع الكاتب لؤي زهرة بعد مسرحيات (لو كنت بيننا ) و(انا وراسي) و(عضة كلب) خلال العام الماضي بعد عودتي للمسرح وكربلاء، بعد ابتعاد اكثر من 28 سنة، اما مسرحية ( نحن هنا) التي قدمت خلال الشهر الجاري والتي سعيت وبأول تجربة الى تجربة مسرح المكفوفين من خلال فرقة مسرح السراج التابعة لجمعية السراج العراقية للمكفوفين في كربلاء، وتعد اول تجربة واول عمل مع هذه المجموعة «.
ويجيب شهاب على سؤالنا عن سبب اختياره لفئة المكفوفين قائلا» لأنني مؤمن ايمانا كبيرا بأهمية الدور الكبير للمكفوفين، اضافة الى التهميش وعدم الاهتمام بهم فاردت بهذا العمل توجيه الانتباه لهم، وايضا اظهار طاقاتهم الفنية الكبيرة بداخلهم، لذلك اتفقت مع المؤلف لؤي زهره بأن نبحث عن موضوع يتلاءم وقدراتهم وخصوصا ان اغلبهم يمثل لأول مرة، الموضوع في النص اجتماعي. المسرحية ارادت ان توصل صوت المكفوف، وان بإمكانه ان يحب ويعشق، وذلك من خلال قصة حب بين نور وضياء، وكيف تمت معالجة انتصار حبهما لكونهما كفيفين ورفض المجتمع لزواجهما، ولكن بالإصرار استطاعوا نصرة الحب، اما الجانب الآخر فهو دور المكفوف في المجتمع، وموقفه من العملية السياسية والاجتماعية وذلك من خلال تسليط الضوء على نقطه مهمة وهي الفساد المستشري في البلد، وكذلك تسليط الضوء على قضية السحرة والمشعوذين وطرحها بطريقة كوميدية ساخرة، ونجحنا بالتأثير على المشاهد الذي اندمج مع العرض فكان يضحك تارة ويبكي أخرى.
ويتابع شهاب: عموما التجربة كانت كبيرة وجميلة بالنسبة لي، وبرغم الصعوبات التي واجهتنا خلال العمل مثل حركة الممثلين، وشرح مشاهد المسرحية، الا انني استطعت ان ادخل الفرحة في قلوب أكثر من عشرة ممثلين مكفوفين وكانوا في غاية الالتزام والابداع، وتطبيق كل المطلوب منهم بأداء رائع استطعنا من خلاله ان نقول للجمهور نحن هنا، دليل نجاحنا ان جمهور المسرحية الكبير تابع العرض باهتمام على مدى ثلاثة أيام، وهذا يحدث لأول مرة مع متابعة واسعة من وسائل الاعلام «.
وعن فريق العمل يقول شهاب: « كان هناك فريق عمل كبير مؤلف من مساعد المخرج وصفي جاسم والإضاءة للمبدع سعد سلمان، والصوت والموسيقى للفنان حيدر الجبوري، وكذلك الحضور الكبير للشاعر نوفل الصافي الذي جسد دور الراوي في هذا العمل شاعرا يروي الحدث من خلال القصيدة، وهي اول تجربة للشعر الشعبي مسرحيا، كذلك كان لضيفة الشرف الفنانة وداد هاشم دور مهم في العمل، وكذلك لا أنسي مشاركة الرائد الاعلامي علاء العيداني ممثلا في العمل، الممثلون كانوا من أكثر من محافظة من ذي قار وكربلاء وبغداد ايضا».
وختم حديثه: « سنقدم العمل على خشبة المسرح الوطني وكذلك سنقدم العمل في أكثر من محافظة وهذه العروض تمت بدعم من قبل السيد محافظ كربلاء، مشاريع الفرقة المستقبلية متروكه لإدارة الفرقة وهم اعرف بوضعهم لأنني لست منتسبا، او عضوا في الفرقة، ولكن هي اول تجربه لفرقة مسرح السراج ولن تكون الأخيرة «.
جدير بالذكر ان الفنان المخرج عباس شهاب من مواليد عام 1960 كربلاء يحمل شهادة الدبلوم في الفنون الجميلة، عضو نقابة الفنانين العراقيين منذ عام 1980 سبق ان شارك ممثلا في مسرحية (الصكر) عام1982 وكانت من بطولته واخراج الفنان فتحي زين العابدين للمسرح العمالي، ويتهيأ الان لتقديم عمل موندراما من شخصية واحدة تأليف لؤي زهرة، ومن اخراج وتمثيل عباس هاشم سيقدم في بداية شهر آذار المقبل لنادي القراءة بكربلاء، والعمل بعنوان (جمهورية النمل والذباب).

]]>
http://newsabah.com/newspaper/148803/feed 0 148803
أشرف غريب «يحطّم الأساطير» المحيطة بالممثلين اليهود http://newsabah.com/newspaper/148800 http://newsabah.com/newspaper/148800#respond Wed, 21 Feb 2018 22:24:09 +0000 http://newsabah.com/?p=148800 الصباح الجديد-وكالات:

ليست هذه المرة الأولى التي يتحدى فيها أشرف غريب الأفكار الراسخة الشائعة بين الناس، بمن فيهم الفنانين والإعلاميين، عن نجوم الفن في مصر.
هذه المرة تحلى غريب، رئيس تحرير مجلة الكواكب السابق والأمين العالم الحالي لمركز الهلال للتراث الصحفي التابع لدار الهلال المصرية، بقدر أكبر من الجرأة على تحدي ما قيل عن كثير من الأساطير التي تحيط بالممثلين اليهود في مصر. وفي كتابه الجديد « الممثلون اليهود في مصر» يسعى الناقد السينمائي الشهير «لتحطيم هذه الخرافات بالمعلومات.»
يقول غريب لبي بي سي إنه على عكس الصعوبات التي واجهها في كتابيه الأخيرين «الوثائق الخاصة لليلى مراد» و»العندليب والسندريلا.. الحقيقة الغائبة»، فإن تدقيق تاريخ الممثلين اليهود في مصر كان «مهمة شبه مستحيلة»، والسبب هو «ندرة المعلومات وانتشار الكثير من المغلوط منها بين الناس وحتى في الوسط الفني بعد انتشار المواقع الالكترونية غير المهنية التي تروج لأخطاء كارثية بلا تدقيق».
وتعود أهمية الكتاب الجديد إلى أنه أول توثيق مُدقق لدور الممثلين اليهود في تاريخ الفن السينمائي المصري. واستند فيه الكاتب، الذي بات مرجعا رئيسا للتاريخ الفني المصري، إلى ما وصفه بنهج صارم في التحقق من المعلومات.
وبخلاف الشائع، فإن عدد الممثلين اليهود حتى عقد الأربعينيات، الذي أمكن لغريب حصره، يوازي إن لم يتجاوز عدد الممثلين الأقباط على مدى تاريخ الفن في مصر، والأكثر من هذا إن عددهم في بعض الفرق المسرحية، كما عند جورج أبيض وسلامة حجازي «كان يفوق مثيله من المسلمين، ربما بسبب عدم حماسة المصريات، مسلمات وقبطيات، للظهور على خشبة المسرح»، حسبما يؤكد غريب.

«الدين لله والفن للجميع»
امتهن هؤلاء الفن في مصر، وكان أهل الفن حينها بشتى خلفياتهم، على قناعة بمبدأ الدين لله والفن للجميع، كما يقول الكاتب.
وكل فصول الكتاب، تقريبا، تتضمن إشارات إلى صعوبة تقصي الحقائق عن هؤلاء الممثلين. وبرغم هذا، فإن الكاتب أصر، كما يقول، على السعي للكشف عن التاريخ الحقيقي للممثلين اليهود في مصر «بوصفهم جزءا من الحركة الفنية في بلادنا يجب أن يوضع في حجمه الطبيعي من دون إفراط في تقدير حجم هذا الدور، كما يفعل مناصرو إسرائيل، أو تفريط فيه كما اعتاد فعله الباقون».
ولم يعرف فن التمثيل في مصر أي اسم جديد سوى الأخوين جمال وميمو رمسيس اللذين ظهرا ظهورا عابرا مع نهايات الخمسينيات، أما كل الأسماء اليهودية الأخرى، على كثرتها، فهي ابنة النصف الأول من القرن العشرين، كما يؤكد الكتاب.
كانت حرب 1948 بين العرب واليهود في فلسطين وقيام دولة إسرائيل نقطتين فاصلتين في تاريخ الممثلين اليهود في مصر.
يقول غريب إنه «منذ أن غيبت السياسة والأطماع العنصرية الممثل اليهودي عن المشهد الفني في مصر، ومع مرور السنين، أصبح الغموض مسيطرا على أي حديث عن هؤلاء، وباتت المغالطات والأخطاء هي السائدة لدى معظم من تصدوا للكتابة في تاريخ الفنانين اليهود في مصر».
ويعتقد بأن السياسة لعبت دورا في اختفاء المعلومات عن الفنانين اليهود في مصر. ويرى غريب أنه «ربما يكون قد تم إخفاء المراجع الدقيقة عن علاقة اليهود بالفن في مصر والعالم العربي لأسباب تتعلق بالحساسية السياسية التي صاحبت الصراع العربي الإسرائيلي، حتى أن نجمة كبيرة في حجم راقية إبراهيم لا أحد يعرف عنها شيئا حقيقيا متفقا عليه منذ مغادرتها مصر عام 1954». اذ اختفت عن الساحة الفنية بعد مغادرتها إلى أميركا.
ومن بين المعتقدات الشائعة التي يفندها الكتاب ما شاع في مصر والعالم العربي عن يهودية النجم الشهير عمر الشريف. ويكشف خطأ هذا الاعتقاد ويؤكد أنه كان كاثوليكيا مارونيا، وتحول إلى الإسلام في بدايات الخمسينيات عند اقترانه بالممثلة المعروفة فاتن حمامة، ما أغضب والده وأصابه مرض السكري.
كما راج في مصر أن الممثلة والراقصة المعروفة كيتي، التي اتُهمت بالتخابر لمصلحة إسرائيل، كانت يهودية. غير أنها كانت «مسيحية كاثوليكية هاجرت من مصر هجرة طبيعية بعد منتصف الستينيات عائدة إلى بلادها، اليونان، وبقيت هناك حتى عام 2000 « ، على وفق ما يؤكد الكتاب نقلا عن الملحق الثقافي اليوناني السابق في القاهرة وصديقتها الممثلة والراقصة الشهيرة نجوى فؤاد.
وحسب الكتاب، فإن عددا كبيرا من الممثلين اليهود حرص على تغيير اسمه. وضرب أمثلة على ذلك بالممثلة راشيل إبراهام، التي أصبحت راقية إبراهيم، وليليان فيكتور كوهين، التي أصبحت كاميليا، وهينريت كوهين التي غيرت اسمها إلى بهيجة المهدي، وتوجو مزراحي إلى أحمد المشرقي، ونظيرة موسى شحادة إلى نجوى سالم.

ماذا وراء هذا التغيير في الأسماء؟
يقول غريب إن «الأسباب لم تكن دينية أو اجتماعية أو حتى سياسية، بل لأسباب فنية تستهدف السعي للبحث عن اسم شهرة أكثر سهولة».
ويشير إلى أن ممثلين مصريين كثيرين غير يهود فعلوا الشيء نفسه مثل أحمد رمزي وشادية ونور الشريف.
ويكشف الكتاب عن أنه من بين كل الممثلين اليهود الذين عرفتهم مصر، لم يهاجر إلى إسرائيل بعد إنشائها سوى ثلاث ممثلات هن سرينا إبراهيم، أخت الممثلة نجمة إبراهيم، وجراسيا قاصين، شقيقة الممثلة صالحة قاصين ، ومطربة وممثلة ثالثة هى سعاد زكي.
ويقول غريب إن «كلا من نجمة وصالحة تبرأتا من اختيهما وظلتا ترفضان الحديث عنهما بعد هجرتهما من مصر إلى فلسطين، في حين عاشت الثالثة حياة قاسية هناك بعد أن كانت واحدة من ألمع مطربات عصرها في زمن أم كلثوم.»
ويؤكد الكتاب أن ليلى مراد لم تكن إسرائيلية، برغم أن شهادة إشهار إسلامها تشير إلى ذلك بوضوح. وأحد أدلته على ذلك أن الإشهار جاء قبل قيام دولة إسرائيل. ويؤكد غريب أن الفنانة المحبوبة «كانت تتمتع بالجنسية المصرية الكاملة قبل إسلامها بسنوات».
ويضيف أن «فرعا من أسرة ليلى مراد والذي هاجر إلى إسرائيل منذ أكتوبر/تشرين الأول عام 1949 ظل حتى وفاتها لا يعترف بإسلامها، بل بذل محاولات مضنية للتواصل معها وإقناعها بالهجرة إلى إسرائيل وممارسة الطقوس اليهودية، لكنهم اعترفوا بأنهم لم يقابلوا سوى بالصد من جانب ليلى التي كانت تعتز بإسلامها ومصريتها».
وحسب الكتاب، فإن «الأكثر دهشة هو أن أولاد عمومة ليلى مراد المقيمين في إسرائيل لا يعترفون بإسلام ابنيها أشرف وزكي، وينتظرون أيضا عودتهما إلى أرض الميعاد حسب تعبيرهم، برغم أن كلا من أشرف أباظة وزكي فطين عبد الوهاب من أبوين مسلمين».
وفي السياق نفسه، يبرهن غريب على أن منير، شقيق ليلى الذي برع في مجالي التمثيل والتلحين، لم يتحول إلى الإسلام من أجل الزواج بالفنانة سهير البابلي، كما أنه لم يرتد عن الإسلام قبل وفاته في باريس في أكتوبر/تشرين الأول عام 1981 حسبما أشيع. ويكشف للمرة الأولى عن أن منير مراد قد دفن بجوار رفيق نجاحه المطرب الراحل عبد الحليم حافظ في مقبرته الخاصة موضحا الأسباب التي دفعت أسرته لاتخاذ مثل هذا القرار.

عبد الناصر والملك فاروق وكاميليا
ويحقق الكتاب الروايات الشائعة بشأن اضطهاد» حكومة الرئيس المصري السابق جمال عبد الناصر للممثلين اليهود. ويضرب مثالا بما تردد عن دور حكومة ثورة 23 يوليو /تموز 1952 في الترويج لشكل العلاقة بين فاروق، ملك مصر السابق، والفنانة اليهودية كاميليا التي كادت تنتهي بالزواج برغم رفض حكومة الملك.
ويثبت الكتاب أن العلاقة كانت قائمة بالفعل، ولم تؤد حكومة الثورة أي دور في استغلال العلاقة لتشويه الملك وإثبات أنه كان فاسدا، ما كان يستوجب الثورة عليه. كما يبرهن الكتاب بدليل آخر وهو استمرار اثنتين من الممثلات اليهوديات في نشاطهما الفني حتى نهاية الستينيات ومطلع السبعينيات من القرن الماضي «من دون أية مضايقات من جانب الحكومة المصرية.»
وحتى عام 2015، ظلت الصحافة الإسرائيلية تتحدث عن أن النجمة اليهودية الشهيرة نجوى سالم لم تعتنق الإسلام بل ماتت يهودية وأنها كانت تميل إلى إسرائيل. غير أن الكتاب يسرد «أدلة عدة» على أنها «ماتت مسلمة، ولم يمنعها أصلها اليهودي من أن تؤدي دورا وطنيا نالت عنه احتراما وتقديرا، شمل تكريما من الرئيس المصري الراحل أنور السادات بسبب تشجيعها بأشكال متعددة للجيش المصري بعد حرب أكتوبر عام 1973».
يقول الكاتب إنه لم يكن معنيا بأن يلبس أحدا من الممثلين اليهود في مصر ثوب البطولة أو ينزع عن غيره وطنيته. ويؤكد أنه « ليس تبييض صورتهم هو الهدف، ولا تخوين بعضهم كان غاية». ويوضح أن هدفه هو «الحقيقة فقط ولا شيء غيرها في هذا الملف الغامض». وهو يرى أن هؤلاء الممثلين الآن في ذمة التاريخ أمام المصريين والعرب الذين ربما يسمعون عن بعض أسماء هؤلاء الممثلين اليهود للمرة الأولى.
وحسب دار الهلال، فإن الكتاب الجديد هو تطبيق لأنموذج «الكتاب الصحفي» الذي يتبناها مركز الهلال للتراث، إذ يجمع بين روح البحث وشكل المطبوعة الصحفية القائم على الجاذبية والإبهار والاهتمام بالصورة والعناصر الإخراجية الأخرى.

أشرف غريب: صحفي احترف تأريخ الفن في مصر
*الأمين العام لمركز الهلال للتراث
*يبلغ عدد مؤلفاته 17 كتابا حتى الآن في النقد والتأريخ الفني منها: العصر الذهبي للكوميديا، وأحمد مظهر الفارس النبيل، ونجيب الريحاني صاحب السعادة فطين عبد الوهاب رائد الفيلم الكوميدي في مصر، والوثائق الخاصة لليلى مراد العندليب والسندريللا، والحقيقة الغائبة .
*رئيس تحرير مجلة الكواكب سابقا
*عضو جمعية كتاب ونقاد السينما، واتحاد كتاب مصر
*فائز بجائزة نقابة الصحفيين المصريين للتفوق الصحفي سنة 2007 .
*كاتب لعدد كبير من الأفلام التسجيلية والبرامج الوثائقية أهمها سيناريو البرنامج الوثائقي الشهير « كشف المستور « لقناة روتانا سينما.
*عضو في لجان اختيار وتحكيم العديد من المهرجانات الفنية.
*معد ومخرج برنامج « في مصر وبس « بقناة نايل كوميدي (60 حلقة) عامي 2009 و 2010 .

]]>
http://newsabah.com/newspaper/148800/feed 0 148800
«ثلاث لافتات إعلانية» يتوّج بخمس جوائز بافتا http://newsabah.com/newspaper/148797 http://newsabah.com/newspaper/148797#respond Wed, 21 Feb 2018 22:23:15 +0000 http://newsabah.com/?p=148797 الصباح الجديد-وكالات:

توج فيلم «ثلاث لافتات إعلانية خارج إيبنغ، ميسوري» بخمس جوائز حتى الآن في حفل توزيع جوائز الأكاديمية البريطانية لفنون السينما والتليفزيون (بافتا)، الذي اختتمت فعالياته بحفل كبير أقيم في رويال البرت هول وسط العاصمة البريطانية لندن.
وقد حصد جائزة أفضل فيلم، وجائزة أفضل فيلم بريطاني، وأفضل سيناريو أصلي ذهبت إلى مخرجه وكاتبه المخرج مارتن ماكدوناه، فضلا عن جائزة أفضل ممثلة لبطلته الممثلة فرانسيس مكدورماند وجائزة أفضل ممثل مساعد التي ذهبت الى الممثل سام راكويل عن دوره في الفيلم.
ويتناول الفيلم قصة أم تقوم بشراء ثلاث لوحات اعلانية للفت انتباه الناس الى مأساتها بعد أن تفشل الشرطة المحلية في التوصل إلى قاتل ومغتصب ابنتها.
ولم يحصد فيلم «شكل الماء» للمخرج المكسيكي غييرمو ديل تورو الذي كان مرشحا لـ 12 جائزة سوى ثلاث جوائز هي: أفضل إخراج وأفضل موسيقى تصويرية التي كانت من نصيب الموسيقار الفرنسي ألكساندر ديبلا، فضلا عن جائزة تصميم الانتاج.
وتوج الممثل البريطاني غاري أولدمان بجائزة أفضل ممثل عن أدائه لدور رئيس الوزراء البريطاني ونيستون تشرشل في فيلم «الساعة الحالكة» (ذا داركست أور)،وقد حصد الفيلم أيضا جائزة أفضل أفضل مكياج.
كما نال فيلم الخيال العلمي «بليد رانر 2049» جائزتي أفضل تصوير للمصور روجر ديكينز وجائزة أفضل مؤثرات خاصة،
ومنحت جائزة زمالة الأكاديمية البريطانية لفنون السينما والتليفزيون، وهي جائزة خاصة تمنح لفنان بارز عن مجمل مسيرته المهنية، للمخرج الشهير ريدلي سكوت، وهو مخرج الجزء السابق من فيلم «بليد رانر» في عام 1982 .
واتشح معظم الحاضرين للحفل بالسواد تضامنا مع حركتي Me Too» أو أنا أيضا» و «Times Upأو انتهى الوقت» المناهضتين للتحرش الجنسي.
وكان الممثل والكوميدي ومقدم البرامج البريطاني ستيفن فراي قد اعلن مسبقا اعتزاله تقديم حفل جوائز البافتا السينمائية.
وقال فراي، الذي قدم حفل جوائز بافتا 12 مرة، إنه «من الصواب الاعتزال وإفساح المجال لآخرين لنقل البافتا إلى ذرى جديدة وأمجاد أعظم».
وأضاف «يا لها من متعة أن أشاهد البافتا 2018 من دون أن يخفق قلبي بعنف أو أن يجف فمي أو أن ترتعد ساقاي».
وقدمت بافتا الشكر لفراي لجعله جوائز البافتا «احتفالا مبهجا يبقى في الذاكرة».
وكانت أول مرة يقدم فيها فراي حفل البافتا عام 2001، وهو العام الذي فاز فيه فيلم «غلادييتور» بجائزة أفضل فيلم، وأصبح مقدما دائما لحفلات البافتا لروحه المرحة العابثة.

]]>
http://newsabah.com/newspaper/148797/feed 0 148797
أسوان لسينما المرأة ينطلق بـ«البحث عن أم كلثوم» http://newsabah.com/newspaper/148795 http://newsabah.com/newspaper/148795#respond Wed, 21 Feb 2018 22:22:27 +0000 http://newsabah.com/?p=148795 ميدل ايست أونلاين

افتتحت المناضلة الجزائرية جميلة بوحيرد الدورة الثانية لمهرجان أسوان لسينما المرأة، جنوبي مصر.
فيما يعرض في حفل الافتتاح فيلم «البحث عن أم كلثوم» من إنتاج نمساوي ألماني وإخراج الإيرانية شرين نيشاط.
الفيلم بطولة المصرية ياسمين رئيس، ويحكى تجربة فتاة إيرانية نشأت على سماع أغاني أم كلثوم وتحاول البحث عنها وعن تراثها وأعمالها.
وفي كلمة لها أعربت بو حيرد، التي تعد أيقونة ورمزًا للنضال ضد الاستعمار، عن سعادتها بالتكريم والحفاوة، قبل أن تمنحها إدارة المهرجان درع تكريم.
وتأتي الدورة الحالية للمهرجان الذي يقام تحت رعاية وزارة الثقافة وبدعم من وزارة السياحة والمجلس القومي للمرأة تحت عنوان «جميلة بوحيرد -امرأة ملهمة ومناضلة».
من جانبها، أوضحت مايا مرسي، رئيس المجلس القومي للمرأة أن تكريم بوحيرد، كضيفة شرف المهرجان، يأتي لإظهار كفاح ونضال المرأة العربية.
ويعرض المهرجان الذي تستمر فعالياته خلال المدة من 20-26 فبراير/شباط بمدينة أسوان، ما يقارب 100 فيلم متنوع ذات صلة بقضايا وهموم المرأة من كافة أنحاء العالم، بمشاركة ضيوف من 30 دولة.
ويشارك في المسابقات الرسمية للمهرجان 29 فيلما، منها 14 في مسابقة الفيلم الطويل، و15 في مسابقة الفيلم القصير.
ويضم المهرجان مسابقتين رسميتين، إحداهما للأفلام الطويلة تتنافس بها 14 فيلمًا، والأخرى للأفلام القصيرة بأنواعها الروائية والتسجيلية والتحريك وتشمل 15 فيلمًا.
ومن بين الأفلام المشاركة فيلم مرشح للأوسكار، وفيلم مرشح لجائزة مهرجان برلين وفيلمان مصريان هما «زهرة الصبار»، الحائز على جائزة أحسن ممثلة في مهرجان دبي (ديسمبر/كانون الثاني الماضي)، و»مستكة وريحان».
ويكرم المهرجان النجم الأميركي داني غلوفر الذي يشارك بفيلم قصير والفنانة المصرية منى زكي، التي تناولت العديد من قضايا المرأة في أفلامها، وعددًا من الشخصيات النسائية الشهيرة منها المنتجة المصرية، ماريان خوري.
وأهديت الدورة الحالية للمناضلة الجزائرية جميلة بوحيرد التي ولدت في 1935 وهي أحد أبرز رموز المقاومة الجزائرية للاستعمار الفرنسي (1830/1962).
وأنتجت السينما المصرية فيلمًا حمل اسمها وحكى قصتها عام 1958 بطولة ماجدة الصباحي وإخراج يوسف شاهين.
ووصلت بوحيرد إلى القاهرة السبت الماضي وكرمها المجلس القومي للمرأة بمصر، وكانت آخر زيارة لها إلى مصر في 1962، فيما حلّ زوجها الراحل المحامي الفرنسي، جاك فيرجيس، ضيفًا على مهرجان الإسكندرية السينمائي الدولي عام 2007 وحضر عرض الفيلم الوثائقي «محامي الإرهاب» عن قصة دفاعه عن بوحيرد في الخمسينيات.

]]>
http://newsabah.com/newspaper/148795/feed 0 148795
المصور سمير مزبان والعشق بالأسود والأبيض http://newsabah.com/newspaper/148787 http://newsabah.com/newspaper/148787#respond Wed, 21 Feb 2018 22:21:40 +0000 http://newsabah.com/?p=148787 الصباح الجديد – خاص:
المصور الفوتوغرافي سمير مزبان، حكاية عراقية جميلة، غادرتنا، لكن منجزه ما زال يحكيه، ومن هنا استمر بالتصوير وعشق حمل الكاميرا، يقول مزبان:
عشقت للتصوير الفوتوغرافي وخاصة الأسود والابيض من خلال زياراتي للمعارض الفوتوغرافية وتجوالي في شارع الرشيد والباب الشرقي في بداية السبعينيات من القرن الماضي أعجبت بالصور المعروضة في الواجهات الأمامية لمحال التصوير منها صور المصور ماجدولين في الباب الشرقي لما بها من فن وتوزيع انارة وطباعة الأسود والابيض كذلك مصور السواح.
ويتابع مزبان حديثه: فِي شارع الرشيد أعجبت بصور المصور الأهلي لما يعرض من صور عن تاريخ بغداد وشارع الرشيد. واهم الأحداث التي جرت في هذا الشارع والاحداث الاخرى في بغداد وبعض الشخصيات العراقية الاجتماعية والسياسية والثقافية والفنية اقف فترة طويلة للتمعن بالصور ودراستها، وتمنيت لو كنت موجودا في ذلك الوقت لكي أوثق هذه الأحداث، ومنذ ذلك الحين عرفت اهمية الصورة الفوتوغرافية بوصفها الوثيقة الصادقة للحفاظ على تاريخ الشعوب في كل مفاصل الحياة.
أشاهد الصور المعروضة في محل مصور ارشاك وصور الملوك والشخصيات السياسية العراقية والفنية والاجتماعية التي كانت تزين واجهة محله والمصور جان( بابل ) مصور رؤساء العراق ..كل هذه الصور المعروضة كانت حافزا كبيرا لنا ان نتعلم فن التصوير الفوتوغرافي ونتعلم اسرار هذا الفن الجميل وان اصبح واحدا من الفوتوغرافيين العراقيين ويكون لنا الشرف ان نوثق تاريخ العراق من خلال الصورة.. الحمد لله وفقنا الله في عملنا ووثقت عدستي احداثا مهمة مرت بالعراق، ونشرت صوري في جميع الصحف العراقية والعربية والعالمية.
وعمن تأثر بهم من الفنانين المصورين الفوتوغرافيين يقول مزبان: هناك عدة اشخاص تأثرت بهم وبأعمالهم من خلال اطلاعي على صورهم الفنية والصحفية في مجال الصورة الفنية، تأترث بأعمال الفنانين الأساتذة الكبار مراد الداغستاني، واحمد القباني، وحازم باك، وسامي النصراوي، ولطيف العاني، وفؤاد شاكر، وغيرهم من رواد التصوير الفوتوغرافي في العراق.
وأضاف: فِي مجال الصورة الصحفية تأثرت بالمصور جاسم الزبيدي، ورحيم حسن، وبعض من المصورين الأجانب، عندما كنت اشاهد صورهم في الصحافة العربية والعراقية ومن كل هؤلاء استفدت وتأثرت بأعمالهم وكانت لي دروس نظرية وعملية من خلال دراسة صورهم، اضافة الى دراستي في معهد الفنون الجميلة قسم السمعية والمرئية ولقاءاتنا الشخصية مع بعض من هؤلاء الفوتوغرافيين.
ويتابع: استفدت من ملاحظاتهم وتوجيهاتهم فكانت لنا دروسا في تعلم فن التصوير الفوتوغرافي في جميع مجالاته.
وعن بداياته مع فن التصوير يقول مزبان: بداياتي كانت في سبعينيات القرن الماضي على يد أساتذتي حفظهم الله في محل المصور محمد الشمري رحمة الله في مدينة الثورة -داخل -والأستاذ جبار فرج، والمرحوم المصور حميد العراقي.. احببت مهنة التصوير لقربها من هوياتي الاولى في الخط والرسم وخاصة رسم الكاريكاتير .. دخلت عالم الصحافة في نهاية سبعينيات القرن الماضي في مجلة صوت الطلبة، وتعلمت فن التصوير الفوتوغرافي على يد استاذي الكبير المرحوم سامي النصراوي في قسم التصوير المركزي، ومجلة المرأة الذي أخذ بيدي لتعلم انواع فنون التصوير الفوتوغرافي، وتعرفت على كثير من المصورين العراقيين الكبار في الصحافة والجمعية العراقية للتصوير.
اما الخبرات التي حصل عليها خلال رحلته فيقول مزبان: الخبرات العالمية التي حصلت عليها واستفدت منها، العمل مع مصورين صحفيين عالميين، عملت معهم في وكالة الأسوشيتد بريس مكتب بغداد الذين أشادوا بعملي ولقطاتي التي كان لها تميز، ومن خلالها حصلت على عدة جوائز عالمية منها (جائزة بوليتيزر للصحافة لعام 2005) ونشرت صورنا في معظم الصحف العالمية والحمد لله اصبح لي حضور عالمي في الصورة الفوتوغرافية الصحفية والفنية .

اين تجد نفسك بالأسود والأبيض ام الملون؟
احب التصوير بالأسود والابيض وابحث على الظل والضوء من اجل ان اقتنص موضوعي، لكون الصورة الفوتوغرافية الناجحة هو كيف تستغل مسقط الضوء على الشيء المراد تصويره، وتجعل من التكوين وحدة موضوع ناجح لتقتنصه بنحو جيد.. اجد نفسي في الصورة الصحفية، وتميزت بها من خلال عملي في الصحافة وحصولي على عدة جوائز وشهادات تقديرية عربية وعالمية وعراقية، والصورة الصحفية هي اقرب شيء لي برغم حضورنا في المحاور الاخرى للتصوير الفوتوغرافي.
واضاف: كل المصورين العراقيين احرص على متابعة صورهم من دون استثناء وخاصة المصورين الشباب. المصورين الصحفيين العراقيين الأبطال هم اشجع مصورين في العالم ولكن للأسف الشديد ليس هناك اي اهتمام ودعم الى هؤلاء الأبطال الذين بدمائهم وبصورهم يكتبون تاريخ العراق المعاصر، وهي مرحلة مهمة في تاريخ العراق المعاصر وستبقى صورهم الشاهد الحقيقي على بطولات الشعب العراقي وقواته المسلحة بجميع صنوفها وابناء الحشد الشعبي وابناء نعم الكاميرا كانت وماتزال رفيقة عمري، وخاصة في غربتي في السويد هي التي أخرجتني من عزلتي في الغربة، والتي عرفتني بالمجتمع السويدي، وقبلها عرفتني للناس في العراق والعالم، إذن هي صاحبة الفضل علينا كنّا نتحدث معاً عند التصوير على المواضيع التي نصورها، وفِي الكثير من الاوقات هي التي ترشدني على الصور الجميلة.
وفي وصف علاقته مع الكاميرا يقول مزبان: انا والكاميرا حبايب واعدها رفيقة درب لا تمل، ومن المواقف الصعبة في عملنا الصحفي تعرضنا الى عدة مواقف في الحرب العراقية الإيرانية، حوصرنا في المحمرة وكذلك في مدينة عبادان، وفي أثناء القصف اليومي لمدينة البصرة نجونا بأعجوبة من الموت، وفِي الأحداث الاخيرة التي جرت للعراق في الاحتلال الاميركي تعرضنا الى اختطاف من قبل مليشيات مسلحة، واغتيل السائق الخاص الذي يعمل معي في وكالة APاضافة الى اختطاف، او فقدان ابني الكبير الوحيد احمد سمير منذ عام 2007ولحدالان لم نعثر عليه.

الصورة لحظة هاربة هل تؤيد هذا التوصيف؟
نعم، فهناك مواقف كثيرة في عملنا الصحفي .. يجب على المصور الصحفي ان يمتلك الشجاعة والنباهة، والفطنة وسرعة التفكير، والتركيز واختيار المكان المناسب في تصوير الحدث، ويكون اول من يتواجد في مكان الحدث ويكون اخر شخص ينسحب من مكان الحدث، ويجب على المصور الصحفي خلال خمس الى عشر دقائق يقوم بتصوير الحدث وإرساله بنحو سريع الى مقر الوكالة او الجريدة ليحصل على السبق الصحفي.
ومن خلال خبرتي الطويلة في العمل الصحفي لم تخني في حياتي المهنية لكوني امتلك كل هذه المواصفات، ولنا صور حصلت على سبق صحفي وحصلت عليها على كتب شكر وتكريمات وجوائز خلال عملي في الصحافة العراقية والعربية والعالمية أقمت عدة معارض فوتوغرافية داخل العراق وخارج العراق وكان تفاعل الزوار مع منجزي جيدا وخاصة الصور الصحفية التي عرضتها في الدول الأوربية عن معاناة شعبنا العراقي من جراء الحصار الاقتصادي في تسعينيات القرن الماضي الى الاحتلال الاميركي وتداعياته وما سبب لنا من مشكلات ومعاناة، وان الحصول على جائزة هو تتويج لعملك الفني والصحفي، وحافز كبير من اجل تقديم أفضل الاعمال الفوتوغرافية ومسؤولية كبيرة من اجل الحفاظ على اسمك والصورة الصحفية في الوقت الحاضر أخذت الحيز الكبير في الصحافة العالمية والعربية ولكن للأسف الشديد في الصحافة العراقية لم تأخذ حيزها الكبير او قيمة ما لها من دور كبير لدى المتلقي والقارئ.
والسبب ان القائمين على الصحافة يعملون بالأسلوب القديم نفسه، وان الصحافة العراقية تتجاهل غالبا، دور المصور في تحرير الصورة، اضافة الى عدم كتابة اسم المصور، وهذا خطأ كبير بحق المصور الصحفي نتمنى من صحافتنا العراقية ان تتعلم من الصحافة العالمية والعربية أهمية الصورة الصحفية، وان يكون دور كبير للمصور في تحرير الصورة وإرسالها للنشر وعدم تدخل الادارة او المحرر بذلك .

المصور سمير مزبان:
*بدأ مصورا صحفيا منذ عام 1979 في مجلة صوت الطلبة ومجلة المرأة ووكالة الأنباء العراقية.
*فاز بجائزة بولتيز Pulitzer Press 2005‎
*عمل مع وكالة Associated Press منذ عام 2002 ولغاية 2007
. المعارض التي شارك فيها:
‎*معارض الجمعية العراقية للتصوير ووكالة الأنباء العراقية وأتحاد المصورين العرب ونقابة الصحفيين العراقيين وجمعية الفنانين التشكيليين في السويد.
‎* معرض Inter Press Photo في كوريا الشمالية وبغداد
*أول معرض شخصي بعنوان (صهيل الذاكرة) على قاعة الفن الحديث في بغداد ‎2007 *عرض صوراً عن معاناة الشعب العراقي من جراء الاحتلال والإرهاب في المؤتمر الشعبي العربي ألمانيا، برلين. 2007
*المعرض الشخصي الثاني بعنوان (معاناة الشعب العراقي جراء الاحتلال و الإرهاب) المانيا، همبورغ‎2007 .
*عرض مجموعة من الصور الصحفية نادي 14 تموز الديمقراطي العراقي/ ستوكهولم بالتزامن مع محاضرة عن معاناة المصور الصحفي في الاحتلال والإرهاب 2008
* المعرض الشخصي الثالث بعنوان (معاناة المرأة العراقية جراء الاحتلال والإرهاب)

]]>
http://newsabah.com/newspaper/148787/feed 0 148787
عبد الوهاب: جميل بشير.. أفضل عازف في الشرق الأوسط http://newsabah.com/newspaper/148791 http://newsabah.com/newspaper/148791#respond Wed, 21 Feb 2018 22:20:46 +0000 http://newsabah.com/?p=148791 متابعة – الصباح الجديد:

جميل بشير موسيقي من العراق ولد في مدينة الموصل لعائلة بشير القس عزيز عام 1921 وتعلم العود منذ صغره، اذ كان والده يعزف على آلة العود إلى جانب كونه صانعا لها.
عند تأسيس معهد الموسيقى سنة 1936 كان الفنان جميل بشير ضمن الدورة الأولى، اذ درس العود على يد المعلم الكبير المرحوم الشريف محيي الدين حيدر وكان في الوقت نفسه يدرس آلة الكمان على يد الموسيقار سانودو آلبو وقد كان متميزا في كلا الآلتين.
تخرج بشير عام 1943 من قسم العود وعام 1946 من قسم الكمان وبدرجة امتياز، وتعين في المعهد سنة 1943 لتدريس آلة العود، ومساعدا لتدريس الكمان وهو في الصفوف المنتهية، اذ قام بتدريس الكمان الشرقي وقد شغل رئاسة قسم الموسيقى والإنشاد.
استمر الفنان جميل بشير بدراسة التراث والمقامات العراقية والأنغام والإيقاعات العربية والعراقية مما أدى لظهور الأستاذ جميل بشير بهذا الشكل، حافظا لتراث الموسيقى العربية والتركية، ومؤديا على العود والكمان وبإجادته الموسيقى العراقية الصرفة التقليدية، وقد أضاف التكنيك وسلامة ذوقه الموسيقي ورونق الحلية وخبرته المختزنة.
تميزت موسيقى جميل بشير بملامح عراقية صرفة وأصيلة، اذ كان كثير العطاء فقد كان مثالا للفنان المثقف، والمعلم البارع، والمؤلف الباهر، والعازف المتمكن المتقن على العود والكمان. والجدير بالذكر بأن أبرز طلبته كانوا أساتذة للموسيقى العراقية من بعده مثل أخيه منير بشير وغيره.
كان إنتاج جميل بشير كبيرا ومتنوعا، فقد دون المقامات العراقية وعزفها على الكمان والعود، وصاحب أغلب مطربي العراق العظام على آلة الكمان، وسجل الكثير من القطع الموسيقية الكلاسيكية من مؤلفاته بعوده المتميز.
سجل الكثير من الأغاني العراقية والأغاني الكردية، جميل بشير كان يؤلف ويغني باللغة الكردية، وكان مؤديا بارعا، ولكنه فضل الاستمرار في العزف متخليا عن الغناء، وله بعض المؤلفات الموسيقية منها كتاب بعنوان «العود وطريقة تدريسه» 1961، وقد كان من جزءين.
لحن العديد من الأناشيد المدرسية، وعمل في مجال الإذاعة والتلفزيون كرئيس للفرقة الموسيقية ورئيس للقسم الموسيقي. وقام بجولات فنية عديدة سجل خلالها العديد من مؤلفاته لعدة إذاعات عربية وأجنبية.
أقام فترة طويلة في الكويت وقام هناك بتسجيل الكثير من أعماله على العود مثل سماعي نهاوند، وسماعي ديوان «حسيني»، وبنت الشمال، وتقاسيم عراقية وسورية وكويتية، كذلك والعديد من الأغاني التراثية وملاعب النغم، وكذلك بعض القطع الكلاسيكية على الكمان مثل سماعي محير ورقص الهوانم.
مما لا شك فيه بأن جميل بشير كان من أبرز من أثروا الموسيقى العربية وبهمة عالية ومن دون توقف إلى ساعة وفاته وقد أثر في الكثير من الموسيقيين من بعده فكان نقطة تحول بالنسبة لهم وبالنسبة لآلة العود كذلك. توفي في 22 أيلول 1977 في لندن
قال عنه الموسيقار عبد الوهاب: ان جميل بشير افضل عازف في الشرق الاوسط وهذا رأي صريح و مهم كونه صدر عن موسيقار الأجيال.
كتب عنه احمد المختار قائلا: الموسيقي العراقي جميل بشير، كتب موسيقى كانت في غاية الجمال والتعقيد الأدائي، تتميز بمهارة عالية وفريدة في الأداء. في مقطوعته «كابريس» مثلاً، نلاحظ التداخل المعقد بين الأصوات العليا والسفلـى، وتداخل الأشكال الإيقاعية في الريشة بطريقة تكمن فيها صعوبة الأداء الموزون بالسرعة المطلوبة. وكـان جميـل بشير يذهب الى مواضـع لـم تكن مكتشفة في العزف على آلة العود من قبل مثل العزف في منتصف العود على الأوتار الحـادة.
من مؤلفات جميـل بشيـر : بشـرف سيجاه، وسماعي ديوان و صبا و يكاه، وكابريس، وأندلس، وقيثارتي، وهمسات، ولونجا فراق، وملاعب النغم، وتأمل حيره، ورقصة جمانا، وأيام زمان، وصدفه، وشارع الخليج .

]]>
http://newsabah.com/newspaper/148791/feed 0 148791
الإقليم يرضخ لشرط الحكومة بإشراف موظفين اتحاديين على المطارات http://newsabah.com/newspaper/148784 http://newsabah.com/newspaper/148784#respond Wed, 21 Feb 2018 22:18:15 +0000 http://newsabah.com/?p=148784 في حين تبيع السلطات الكردية النفط خارج السياقات الرسمية
بغداد – وعد الشمري:
أعلنت الحكومة الاتحادية، أمس الاربعاء، رضوخ إقليم كردستان لشرط إشراف موظفين اتحاديين على مطاري أربيل والسليمانية، مؤكدة التوصل إلى قاعدة أساسية لحل المشكلات بين الطرفين.
يأتي ذلك في وقت، كشف نائب كردي عن نقطة واحدة تعطل استنئناف الرحلات الجوية من المطارين، مبيناً أن هناك تحد آخر يقف بوجه حوارات بغداد والإقليم يتعلق بالموازنة.
وقال المتحدث باسم الحكومة سعد الحديثي في تصريح إلى “الصباح الجديد”، أن “اللجان الفنية قطعت شوطاً متقدماً للغاية على هذا الصعيد لحسم ملفات المطارين”، وأعلن عن ” قبول صدر عن الاقليم بعودة الموظفين الاتحاديين للاشراف على هذين المنفذين الجويين”.
وأوضح إن “الحوارات مع أقليم كردستان بلغت مراحل متقدمة للغاية وهناك نتائج ايجابية اخرى ظهرت مؤخراً يمكن أن تسهم في رأب كامل الصدع بين الطرفين والذي خلفه استفتاء الانفصال الملغي”.
وتابع الحديثي أن ” لقاء رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي مع رئيس حكومة اقليم كردستان نيجرفان بارزاني في ميونخ جاء استكمالاً للاجتماعين اللذين عقدا مؤخراً في العاصمة بغداد، وعلى هامش منتدى دافوس في سويسرا”.
وأكد أن “اللقاء اسفر عن وضع قاعدة سياسية ورسمية من شأنها أن تصل إلى حلول نهائية للمشكلات العالقة بين بغداد والاقليم”.
وأشار الحديثي إلى أن “الجانبين اتفقا على ترك المجال للجان الفنية واللجان المتخصصة بوضع الآليات التنفيذية لتفعيل التفاهمات السياسية سواء كان ذلك المنافذ الحدودية ومطاري اربيل والسليمانية”.
وشدد المتحدث الرسمي للحكومة على أن “لدى الحكومة صلاحيات سيادية لا يمكن التنازل عنها وهي حصرية نص الدستور عليها بنحو واضح سيما المتعلقة بأمن المنافذ الحدودية والجوازات وتأشيرات الدخول إلى العراق بنحو عام بما فيه اقليم كردستان والخروج منه، وملف الكمارك ايضاً”.
وأكمل الحديثي القول إن “الحكومة ملتزمة بالدستور ولا تتجاوز عليه وتتعامل مع اقليم كردستان جزءاً من العراق اسوة بالمحافظات، وعلى الطرف الآخر يقع الالتزام ذاته”.
وفي السياق، قال النائب عن الكتل الكردستانية زانا سعيد في حديث إلى “الصباح الجديد”، أن “التواصل بين العبادي وبارزاني امر ضروري لحسم المشكلات بين بغداد والاقليم، لكن يجب أن تخرج تلك اللقاءات بنتائج واضحة”.
وأضاف سعيد أن “المواطن في الاقليم ما زال يعاني؛ بسبب تلك الخلافات، سيما الموظفون فهم لم يتلقوا رواتبهم منذ فترة طويلة”.
وبين أن “العراقيين بنحو عام ينتظرون خطوات على ارض الواقع، وتنازلات متبادلة بين الحكومتين الاتحادية وتلك التي في الاقليم”.
ويرى سعيد أن “التحدي الاكبر الذي يواجه الطرفين يتمثل بملف الموازنة، وضرورة حسمه بشكل توافقي بالابتعاد عن الاصرار على المواقف المتشنجة”.
وأكد النائب الكردي أن “السلطات في الاقليم ما زالت تبيع النفط خارج السياقات الرسمية وعلى الحكومة الاتحادية أن توقف ذلك”، لكنه يتأمل خيراً عن “امكانية انفراج الازمة قريباً”. ويواصل أن “المنافذ الحدودية في السليمانية ودهوك مفتوحة ولا يوجد مشاكل فيها، لكن المطارات ما زالت متوقفة وقد تم استئنافها فقط امام المعتمرين إلى المملكة السعودية، وسمعنا بأن النشاط سيعود بشكله السابق قريباً”.
وأكد سعيد أن ” نقطة واحدة تبقت عالقة في الحوارات بين وزارتي الداخلية في بغداد والاقليم، تخص طلب نشر قوة اتحادية في مطاري اربيل والسليمانية”، مبيناً ان “الاقليم عدّ تلك الخطوة غير صحيحة بحجة عدم وجود مبرر لذلك”.
يذكر أن الحوارات بين الحكومة الاتحادية واقليم كردستان مستمرة من أجل تسوية المشكلات العالقة التي بلغت اشدها بالاصرار على اجراء استفتاء الانفصال عن العراق الذي تم الغاؤه بقرار من المحكمة الاتحادية العليا العام الماضي.

]]>
http://newsabah.com/newspaper/148784/feed 0 148784
“العدل” ترفض توزيع صلاحياتها على المحافظات وتبطل 20 قيداً مزورا http://newsabah.com/newspaper/148782 http://newsabah.com/newspaper/148782#respond Wed, 21 Feb 2018 22:17:20 +0000 http://newsabah.com/?p=148782 بغداد ـ الصباح الجديد:
أكدت وزارة العدل، أمس الأربعاء، بأنها ما تزال وزارة سيادية وتدار بشكل مركزي ولم يتم توزيع صلاحياتها على الإدارات المحلية في المحافظات وحسب تعليمات ومقررات تطبيق قانون المحافظات واللجنة المركزية المعنية بذلك”.
وذكر بيان للوزارة تلقت “الصباح الجديد” نسخة منه، ان التنويه “جاء توضيحاً للاشتباه الذي صرح به محافظ كربلاء المقدسة (عقيل الطرحي) يوم أمس الاول بشأن صلاحية المحافظ بعزل وتغيير الموظفين التابعين لوزارة العدل والتدخل في عمل دوائرها”.
وجددت العدل “تأكيدها ورغبتها بالتعاون مع الادارات المحلية والاجهزة الرقابية في كشف ومكافحة الفساد والمفسدين لتحقيق المصلحة العامة وليس لحالات ضيقة”.
ولفت البيان الى ان “الوزارة ترحب بأي شكوى أصولية تقدم لها وكذلك لمكتب المفتش العام ولجميع الاجهزة الرقابية ليتم التعامل معها بشكل واضح وشفاف لتحصيل المصلحة العامة حصراً”.
واوضحت العدل، ان “دائرة تسجيل عقاري كربلاء الاولى التي ثبتت فيها عمليات تلاعب يضر بالدولة، سيجري افتتاحها وتقديم الخدمات للمواطنين عند اكتمال التحقيقات الاصولية ومعرفة النتائج”.
وفي السياق أعلن المفتش العام لوزارة العدل حسن حمود العكيلي، عن التوصية بإبطال 20 قيداً عقارياً مزوراً تعود ملكيتها الى الدولة والمواطنين بقيمة تجاوزت 28 مليار دينار خلال عام 2017.
ونقل بيان للوزارة تلقت “الصباح الجديد” نسخة منه عن العكيلي، قوله ان “17 قيداً عقارياً تعود ملكيتها للدولة تمت التوصية بإبطال تسجيلها، نتيجة عمليات التزوير التي رافقت إجراءات نقل ملكيتها بصورة غير قانونية، مبينا ان قيمة تلك العقارات تجاوزت 28 مليار دينار”.
وأضاف المفتش العام، ان “العقارات الموصى بإبطال قيودها نتيجة التزوير والعائدة ملكيتها للمواطنين بلغت ثلاثة قيود بقيمة (511) مليون دينار، وقد تم التوصية لذوي العلاقة بمراجعة المحاكم المختصة بغية اصدار قرارات قضائية بإبطال التسجيل الذي اكتسب الشكل النهائي، مشيراً في الوقت ذاته الى ان إبطال تسجيل العقارات التي لم يكتسب تسجيلها الشكل النهائي يكون بقرار من الوزير وفق الصلاحيات الممنوحة له في قانون التسجيل العقاري”.
ولفت الى، ان “أحد اهم أسباب التزوير في معاملات التسجيل العقاري تعود الى استخدام الأسلوب الروتيني الورقي في انجاز المعاملات وخصوصا نقل الملكية،” مؤكدا ان “التحول الى مكننة إجراءات التسجيل العقاري وإكمال ما خططت له الوزارة ضروري للتخلص من الروتين والتلاعب بالأوراق الرسمية والتزوير بممتلكات الدولة والمواطنين”.

]]>
http://newsabah.com/newspaper/148782/feed 0 148782