جريدة الصباح الجديد http://newsabah.com يومية | سياسية | مستقلة Sat, 21 Jul 2018 11:28:51 +0000 ar hourly 1 124085406 العراق يباشر ربط الشركات خدمة الأنترنت ببوابات النفاذ الدولية http://newsabah.com/newspaper/160593 http://newsabah.com/newspaper/160593#respond Sat, 21 Jul 2018 11:28:51 +0000 http://newsabah.com/?p=160593 بغداد – الصباح الجديد :
باشرت الملاكات الهندسية في وزارة الاتصالات بعمليات ربط الشركات المزودة للسعات الواردة للعراق وبما يقارب 70% بمشروع بوابات النفاذ الدولية للأنترنت (Gate way ).
وقال المستشار الإعلامي لوزير الاتصالات والناطق الرسمي باسم الوزارة حازم محمد علي في بيان، تلقت ” الصباح الجديد ” نسخة منه اليوم السبت، ان” العمل مازال جاري لاستكمال ربط باقي السعات لإدخالها في المنظومة، وذلك ضمن سعيها الدائم بإتخاذ خطوات مهمة الهدف منها تحسين ورفع مستوى الخدمات المقدمة للمواطنين”.
واكد على” ضرورة الربط الذي تمر من خلاله سعات الانترنت الواصلة للمستهلك، حيث ستكون تحت إشراف وإدارة الوزارة والحكومة العراقية ، وهذا ما ينعكس على جودة الخدمة من ناحية الاستقرار والثبوتية ، وبالتالي يكون من السهل تحديد العارضة ومعالجة أي خلل أو قطع بأسرع وقت ممكن، خاصة وقد عانى المستخدمين في الاونة الأخيرة من قطوعات وتذبذب الخدمة”.
وأضاف ان” البوابات تساهم في تعزيز الأمن الوطني العراقي عن طريق مراقبة السعات الداخلة للبلد من قبل لجان مشتركة من وزارة الإتصالات وبالتنسيق مع هيئة الاعلام والاتصالات؛ لمعرفة مصادر الخدمة المتوفرة بالإضافة إلى الحد والقضاء على عمليات تهريب السعات، كما تقوم الجهات العليا بمتابعة الموضوع ومحاسبة الشركات الغير ملتزمة والتي تجهز الأنترنت بشكل غير قانوني عن طريق فرض عقوبات شديدة في حال مخالفتها للتعليمات والقرارات الحكومية”.

]]>
http://newsabah.com/newspaper/160593/feed 0 160593
ديشامب أكثر الرابحين في المونديال الروسي http://newsabah.com/newspaper/160588 http://newsabah.com/newspaper/160588#respond Thu, 19 Jul 2018 14:56:15 +0000 http://newsabah.com/?p=160588 ميسي ورونالدو يتنافسان على جائزة أخيرة

زيوريخ ـ وكالات:

بعد 20 عاما من تتويجه بلقب كأس العالم كلاعب، عاد المدير الفني لمنتخب فرنسا ليحصد اللقب كمدرب، ليدخل قائمة تاريخية لا تضم سوى الألماني فرانز بيكنباور والبرازيلي ماريو زاجالو.
كما صمد ديشامب أمام موجة الانتقادات الحادة التي تعرض لها، وكسب جميع الرهانات سواء باستبعاد نجوم بارزين مثل كريم بنزيما، أو اكتشاف وجوه شابة وجديدة مثل الظهيرين بنجامين بافارد ولوكاس هرنانديز.وعزز ديشامب بهذا اللقب منصبه ليبعد الطامعين في تدريب الديوك، وعلى رأسهم زين الدين زيدان المدير الفني السابق لريال مدريد.
من جانبه، كشف الاتحاد الدولي لكرة القدم، عن قائمة جديدة لإحدى جوائز كأس العالم، التي اختتمت يوم الأحد الماضي في روسيا، بتتويج فرنسا، باللقب، بعد الفوز على كرواتيا، بنتيجة 4-2.
وطرح الفيفا، عبر موقعه الرسمي، قائمة تضم 18 هدفا، لاختيار أجمل هدف، وسيعلن عن الفائز بالاستفتاء الذي سيستمر لمدة أسبوع، في 23 تموز الجاري.
وتضم القائمة، هدفي اللاعب الروسي دينيس تشيريشيف في مرمى السعودية وكرواتيا، وهدفي كريستيانو رونالدو وزميله السابق بريال مدريد، ناتشو في مباراة إسبانيا والبرتغال، وكذلك هدف ريكاردو كواريزما في مرمى إيران.
كما ترشح أيضا، هدف فيليب كوتينيو في سويسرا، ودرايس ميرتنز وجيسي لينجارد في بنما، وخوان كينتيرو وناصر الشاذلي في اليابان، وآرتيم دزيوبا في مصر، ولوكا مودريتش وبنجامين بافارد في الأرجنتين، وأحمد موسى في آيسلندا، وليونيل ميسي في نيجيريا، وتوني كروس في السويد، وعدنان يانوزاي في إنجلترا، وآنخيل دي ماريا في فرنسا.
من جانب اخر، حكمت السلطات الروسية بالسجن لخمسة عشر يوماً على اثنتين من أربع قمن باقتحام أرض الملعب في أثناء المباراة النهائية لبطولة كأس العالم ألفين وثمانية عشر.
المقتحمات من فرقة موسيقية درجت على انتقاد السلطات الروسية وقد ارتدت الأربع زي رجال الشرطة وطالبن عند نزولهم من أرض الملعب بالإفراج عن السجناء السياسيين، هذا وعاقبت المحكمة كلا من (فيرونيكا وأولغا) بالسجن لخمسة عشر يوما، كما تم حظرهن من حضور أي نشاط رياضي لثلاث سنوات.

]]>
http://newsabah.com/newspaper/160588/feed 0 160588
الرهان على الدفاع وسقوط الكبار أبرز ظواهر مونديال روسيا http://newsabah.com/newspaper/160585 http://newsabah.com/newspaper/160585#respond Thu, 19 Jul 2018 14:54:40 +0000 http://newsabah.com/?p=160585 أوروبا تحكم قبضتها

موسكو ـ وكالات:

انتهت النسخة الـ 21 من بطولة كأس العالم التي أقيمت على الأراضي الروسية بحسم فرنسا للقب، بعد أن تفوقت في المباراة النهائية على كرواتيا بنتيجة 4-2، لتضيف النجمة الثانية في تاريخها.. ويستعرض التقرير التالي أبرز 10 ظواهر سيطرت على المونديال الروسي:

تنظيم رائع
سارت الأمور في روسيا خلال فترة المونديال على نحو مثالي، بعدما نجحت اللجنة المنظمة في تهيئة المناخ المناسب لهذا الحدث الكبير.
وفرت اللجنة المنظمة للمونديال جميع المطالب الخاصة بالمنتخبات والجمهور خلال أيام البطولة، مما اسهم في عدم تلقي الكثير من الشكاوى، وحدوث إشادة مؤخرا من الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الذي ستستضيف بلاده مونديال 2026 في ملف مشترك مع المكسيك وكندا.
وكان قد عانى بعض المشجعين في مونديال البرازيل 2014 من حالات السرقة، بجانب الاحتجاجات الكبيرة من المواطنين على رئيسة البلاد السابقة ديلما روسيف.
تقنية الفيديو (VAR)
استعان الاتحاد الدولي لكرة القدم لأول مرة في بطولات كأس العالم بتقنية الفيديو، لمساعدة الحكام في اتخاذ القرارات الصحيحة، وتفادي حدوث أخطاء.
واسهمت تقنية الفيديو في تقليل معدل الأخطاء بين اللاعبين، فقد أشهر حكام المونديال 4 بطاقات حمر فقط طوال 64 مباراة وهو المعدل الأقل منذ مونديال 1978، لإدراك اللاعبين إمكانية عودة الحكم لمشاهدة الإعادة.
كما أدت تقنية الفيديو لزيادة عدد ضربات الجزاء المحتسبة في المونديال الروسي إلى 29، ليعد الرقم الأكبر على الإطلاق في تاريخ البطولة.ومع ذلك، أثارت التقنية الكثير من الجدل في عدة مباريات، آخرها في المباراة النهائية، بسبب بعض القرارت التقديرية.

نزهة عربية
تباين أداء المنتخبات العربية الأربعة المشاركة في كأس العالم، ولكن كانت النتيجة واحدة بالخروج من الدور الأول من دون ترك بصمة في روسيا.
وخرج منتخب مصر خالي الوفاض من دون أي نقاط من المونديال، حيث خسر اللقاءات الثلاثة في دور المجموعات ولم يقدم المستوى المطلوب تماما، بينما حصد المنتخب المغربي نقطة واحدة من التعادل مع إسبانيا، بجانب فوز وحيد لكل من تونس والسعودية.

لعنة حامل اللقب
في مفاجأة كبيرة خرج منتخب ألمانيا من دور المجموعات في تلك النسخة، بهزيمته أمام المكسيك وكوريا الجنوبية، بينما حقق فوزًا وحيدًا على السويد.
وعانى المانشافت من لعنة حامل اللقب في النسخ الأخيرة، حيث سبق أن خرجت إيطاليا بطلة العالم 2006 من دور المجموعات في مونديال 2010، ثم تكرر السيناريو نفسه مع إسبانيا بطلة العالم 2010 عندما ودعت نسخة 2014 من دور المجموعات.

حزن إفريقي
بدأ المنتخب السنغالي مونديال روسيا بصورة رائعة، بالفوز على بولندا بنتيجة 2-1، ثم التعادل مع اليابان بنتيجة 2-2، لينتظر الجميع صعوده إلى الدور الثاني في كأس العالم.
وخسرت السنغال في المباراة الثالثة أمام كولومبيا، وعلى الرغم من التساوي في النقاط مع اليابان، إلا أن قرار الفيفا قبل انطلاق البطولة، بالعودة إلى اللعب النظيف في حالة تساوى النقاط والأهداف وفارق الأهداف، اسهم في إقصاء أسود التيرانجا، بسبب تلقي بطاقات صفر أكثر من الكمبيوتر الياباني.

تعديل أسلوب اللعب
ركزت فرنسا في البطولة الحالية على النواحي الدفاعية أولًا قبل الاهتمام بالتقدم الهجومي المنظم لإحراز الأهداف، وهي السياسة التي حققت نجاحًا كبيرًا للديوك واسهمت في تحقيقهم للقب.
لم يكن المنتخب الفرنسي الوحيد الذي فضل الاهتمام بالدفاع أولًا في البطولة، ولكن هناك منتخبات اتبعت السياسة نفسها في المونديال مثل إنجلترا وأوروجواي وإيران ومصر، ولكن وفرة العناصر الهجومية في منتخب الديوك، هو ما منحهم الأفضلية للعبور حتى المباراة النهائية.

العامل البدني
اتجه البعض إلى استعمال مبرر تراجع المعدل البدني، لتفسير خسارة كرواتيا أمام فرنسا في المباراة النهائية، وهو بالطبع سبب منطقي، ولكن النواحي التكتيكية والتنظيم للديوك كانت الأمور الأكثر حسمًا في النهائي.
ووفقًا لإحصائيات موقع الفيفا، يعد المنتخب الكرواتي من أكثر المنتخبات جاهزية بدنية، ففي المباراة النهائية ركض لاعبوه 100 كم متفوقين على لاعبي فرنسا، على الرغم من خوضهم أوقاتا إضافية في جميع الأدوار الإقصائية، كما بات إيفان بريسيتش اللاعب الأكثر ركضًا في البطولة بـ 72 كيلو مترا، فيما أصبح زميله مارسيلو بروزوفيتش أكثر لاعب ركض في مباراة واحدة بـ 16.339 كم، وذلك أمام إنجلترا.

الرؤساء يخطفون الأضواء
خطفت كوليندا جرابار، رئيسة كرواتيا، الأضواء منذ الدور ربع النهائي، عندما تواجدت في المقصورة الشرفية لمباراة منتخب بلادها أمام روسيا، وتفاعلت مع أحداث المباراة حتى فوز الكروات بركلات الترجيح.
وانضم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لكوليندا في المباراة النهائية بعد حصد لقب المونديال، حيث واست رئيسة كرواتيا لاعبي منتخبها بعد الخسارة، بينما احتفل رئيس الديوك مع لاعبيه بالكأس والتقطت العدسات صورة له وهو يحتفل مع بول بوجبا بطريقته الشهيرة.

لا مكان للكبار
فشل الثلاثي ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو ونيمار دا سيلفا مجددًا في تحقيق لقب المونديال، بعدما خرجت البرتغال والأرجنتين من دور الـ 16، فيما ودعت البرازيل من الدور ربع النهائي.
بدأ رونالدو البطولة بتسجيل هاتريك أمام إسبانيا ثم هدف أمام المغرب، ولكن سرعان ما اختفى تأثيره في بقية المباريات، بينما ابتعد ميسي عن مستواه المعهود بسبب الخطة التي اعتمدها المدرب خورخي سامباولي، فيما كانت تسير الأمور بشكل جيد للبرازيل، حتى اصطدمت ببلجيكا التي أنهت آمال راقصي السامبا في ربع النهائي.

أوروبا تحكم
سيطرت المنتخبات الأوروبية في مونديال 2018 على المربع الذهبي، بوصول كل من إنجلترا وفرنسا وكرواتيا وبلجيكا إلى منافسات الدور قبل النهائي.
وزادت المنتخبات الأوروبية الفارق بينها وبين المنتخبات اللاتينية في عدد مرات الفوز بالبطولة، حيث رفعت فرنسا الكأس الـ 12 لأوروبا في المونديال، بينما ظلت أميركا الجنوبية بـ8 ألقاب فقط.
وكان التعادل يسود بين القارتين بمونديال 2002 (8 ألقاب لكل منهما)، ولكن حصدت أوروبا الأربع نسخ الماضية لتتفوق على نظيرتها.

]]>
http://newsabah.com/newspaper/160585/feed 0 160585
التخطيط الصحيح يسهم في اعداد الأبطال والمنافسات ألغت نظرية اللاعب الواحد http://newsabah.com/newspaper/160583 http://newsabah.com/newspaper/160583#respond Thu, 19 Jul 2018 14:43:29 +0000 http://newsabah.com/?p=160583 اراء فنية تتحدث عن مونديال روسيا 2018

بغداد ـ الصباح الجديد:

انتهت منافسات المونديال الروسي 2018، بتتويج فرنسا باللقب على حساب المنتخب الكرواتي في مباراة نهائي مثير اقيم مساء الاحد الماضي، ويعد المونديال ومبارياته محطات مهمة للمدربين الباحثين عن الاستفادة الفنية من الخطط والاساليب التدريبية الحديثة، كما هو مفيد للاعبين ولجميع من يتعلقون بكرة القدم ويعملون في ميدانها الجميل.
في التقرير التالي يتحدث عدد من المدربين عن مشاهداتهم وانطباعهم عن المنافسات المونديالية في ملاعب روسيا، اذ قال مدرب منتخبنا الشبابي لكرة القدم، قحطان جثير، ان المونديال ألغى نظرية اللاعب الواحد كما في اعتماد الارجنتين على ميسي والبرازيل على نيمار والبرتغال على كريستيانو، كما غادر المنتخب الإسباني وألمانيا حاملة اللقب.
وتابع ان النتائج التي شهدتها مباريات المونديال الروسي، تعد درساً للكبار، وايضاً تأكيداً لمقدرة الفرق التي تعتمد مبدأ اللعب الجماعي والروح القتالية والاصرار والتنظيم الدفاعي مع استغلال الهجمات المرتدة في الهجوم، كما في المنتخب الكرواتي الذي استقطب الاضواء ليبلغ النهائي بجدارة ولولا بعض الاخطاء لكان فائزاً بالكأس.
فيما قال مدرب فريق نادي البحري لكرة القدم، الهداف السابق، ناصر طلاع، إلى انه كان حريصا على متابعة مونديال روسيا وشهد تألق الفرق الأوروبية، مبينا ان كرة القدم في القارة الأوروبية قدمت نفسها بقوة بفضل التخطيط الصحيح والانضباط والتسويق للنجوم وقوة البطولات المحلية وتوفر جميع المقومات والاستفادة من التجارب في كل بطولة لنشهد احراز المنتخب الفرنسي اللقب وحل كرواتيا وصيفا.
وبين ان دروس المونديال العالمي كبيرة جدا، فلا مكان للكبار بفضل القوة الواضحة للمنتخبات التي تحرص على العمل من دون ضجيج، لتؤكد مقدرتها بوجود مقومات النجاح وأولها التخطيط الصحيح، والتنظيم المثالي لبطولاتها المحلية من أجل الحصول على منتخبات جديرة بالمنافسة في بطولة كبيرة كما في كأس العالم، ولعل تجربة فرنسا واضحة فهي اهتمت بالدوري واستقطبت النجوم وفقا لآليات أحتراف متقدمة وتسويق مثالي للنجوم والاهتمام بالاعلام وجميع الجوانب التي تسهم في تطور الدوري الفرنسي.
في حين اشار المدرب حبيب كاظم، انه تابع منافسات مونديال روسيا الذي توج بلقبه المنتخب الفرنسي، منوها إلى ان المنتخبات الأوروبية كانت على موعد مع النجاحات بسبب العديد من النقاط والركائز منها، التخطيط الصحيح وقوة الدوريات كما في الدوري الفرنسي الذي بات وجهة للعديد من النجوم، كما في تجربة فريق باريس سان جيرمان، وكذلك، فان الاعتماد على المدارس الكروية في دول اوروبية كان له الاثر الواضح في تدرج اللاعبين بالشكل الصحيح والوصول إلى مراحل النجومية بسرعة، فهنالك دول تعمل على دعم المواهب ودعمها وألحاقها بالأندية والمنتخبات، وايضا فان من النقاط المهمة هو الإعلام ومشاركته الحقيقية في النجاحات وايضا التسويق الصحيح للاعبين في دنيا الأحتراف، فيما البنى التحتية من ملاعب ومنشأت عملاقة تتوفر في دول العالم المتطور كروياً.
واوضح كاظم الذي يعمل مدربا ضمن الملاكات العاملة في المركز الوطني لرعاية الموهبة الرياضية، ان المنتخب الكرواتي تعامل مع المباريات باحترافية عالية جدا، ظهرت صفوف الفريق بدرجة فعالية متقدمة، وكان مودريتش القلب النابض استحق جائزة أفضل لاعب في نهائيات كأس العالم، وايضا شاهدت لياقة بدنية عالية جداً للاعبي كرواتيا بقيادة المدرب المتميز زالاتكو داليتش، حيث لعبوا أكثر من مباراة بالتمديد وبوتيرة متصاعدة، وهذا نابع من الاعتماد على مقدرة، مدرب الليقة البدنية، لوكا ميلانوفيتش.
وقال ان اللاعب الكرواتي دوماجوف فيدا، المحترف بصفوف فريق بيشكتاش التركي، قدم مجهودات فنية عالية في المباريات، وبرأيي كان متميزا جداً في الخطوط الدفاعية طيلة مباريات منتخب بلاده في نهائيات كأس العالم.
واكد ان كرة القدم في مونديال روسيا، اكدت انها لا تعترف بالنجوم والاسماء والمنتخبات المدججة بالألقاب واللاعبين الكبار، حيث تعرضت المنتخبات الكبيرة إلى هزائم وودعت المونديال من الأدوار الاولى كما في ألمانيا حاملة اللقب والأرجنتين وإسبانيا والبرتغال والبرازيل، فيما كانت الارجنتين تضع لاعبها ميسي تحت الضغط، تطالبه باستعادة ألق التانجو المفقود وان يكون على خطى مارادونا عندما توج بمونديال مكسيكو 86.
واختتم ان المشاركة العربية كانت فقيرة جدا، في مونديال روسيا 2018، وكانت شرفية فقط، باستثناء المنتخب المغربي الذي وقف نداً لفرق مجموعته إسبانيا والبرتغال وإيران، وفي الواقع اكدت مباريات المونديال ان الكرة العربية متأخرة بمسافة طويلة عن اللحاق بالعالم المتطور.

]]>
http://newsabah.com/newspaper/160583/feed 0 160583
بكنباور يرحب بديشامب في نادي المدربين الأبطال http://newsabah.com/newspaper/160579 http://newsabah.com/newspaper/160579#respond Thu, 19 Jul 2018 14:41:20 +0000 http://newsabah.com/?p=160579 لوف يتقاضى أعلى أجر في المونديال

العواصم ـ وكالات:

«أهلا بك» في النادي!» عبارة ترحيب من فرانتس بكنباور إلى ديدييه ديشامب، بطل العالم والذي انضم إلى حلقة ضيقة قوامها بكنباور والبرازيلي ماريو زاغالو، اللذين سبق لهما إحراز كأس العالم لاعبون ثم مدربون.
وكتب القيصر الألماني بكنباور في «بيلد» الثلاثاء «نحن الآن ثلاثة فقط. وربما علينا أن نلتقي»، في إشارة إلى إحراز فرنسا تحت قيادة المدرب ديدييه ديشامب كأس العالم الـ 21 بفوزها على كرواتيا الأحد على ملعب لوجنيكي في العاصمة الروسية موسكو 4-2.
وأضاف بكنباور «كان (ديشامب) قائدا لفرنسا يوم فوزها بلقبها العالمي الأول في 1998. وهذا يساعد على جعل اللاعب قادرا على إدارة اي فريق يتولى الإشراف عليه لاحقا. وهذا ما حصل معي مدربا».
وسبق لبكنباور إحراز اللقب العالمي قائدا لمنتخب ألمانيا الغربية في البطولة التي استضافتها على أرضها في 1974. ثم قاد المنتخب الألماني الغربي إلى لقبه الثالث في مونديال إيطاليا 1990، بعدما سبق له أن حل وصيفا تحت قيادة بكنباور أمام الأرجنتين في مونديال 1986 بالمكسيك. في حين تمكن ديشان أيضا من إحراز اللقب الأول لفرنسا قائدا للمنتخب في 1998.
ورأى القيصر الألماني أنه «من المدهش أن يحدث ذلك مرات قليلة في التاريخ الطويل لكأس العالم منذ 1930 (تاريخ انطلاق النسخة الأولى للمسابقة في الأوروغواي). كثيرون حاولوا تحقيق الأمر ولم ينجحوا وبينهم (الأرجنتيني دييغو) مارادونا».
إلىذلك، يعد قرار يواخيم لوف، بالبقاء في منصب المدير الفني للمنتخب الألماني، برغم الخروج المفاجئ لأبطال العالم من دور المجموعات في المونديال، قد يكون استثناء.
وحتى الآن ودع 24 منتخبا المونديال، ومن بين هذه المنتخبات هناك 15 مديرا فنيا بات مصيرهم مجهولا.وقرر اتحاد الكرة الإسباني اتخاذ قراره بشأن المدرب فيرناندو هييرو في غضون ثلاثة أسابيع، كما يظل مصير خورخي سامباولي مدرب الأرجنتين معلقا، في الوقت الذي يؤكد فيه الأسطورة دييجو مارادونا رغبته في العودة لمنصب المدير الفني من دون مقابل.
اليابان دخلت في الصورة حيث ذكرت صحيفة «سبونيشي» اليابانية أن المدرب الألماني يورجن كلينسمان مرشح لمنصب المدير الفني، حيث لم يتم تجديد الثقة في اكيرا نيشينو عقب الخروج من دور الستة عشر للمونديال.
لوف الذي كان مساعدا لكلينسمان في المنتخب الألماني في 2006، سيبقى في منصبه لأربعة أعوام أخرى.وقال لوف الذي يمتد عقده حتى 2022: «خيبة أملي مازالت هائلة، لكني أريد أن أصمم عملية إعادة البناء بإبداع كامل».
مسيرة الماتادور الإسباني بطل نسخة 2010 لم تدم طويلا في المونديال حيث خرج الفريق من دور الستة عشر عبر هزيمته بركلات الجزاء الترجيحية على يد روسيا الدولة المضيفة.
وتولى هييرو منصب المدير الفني لمنتخب إسبانيا بعد الإطاحة بجوليان لوبتيجي قبل أيام من انطلاق المونديال، بعد الإعلان عن توليه منصب المدير الفني في ريال مدريد.
شمس إسبانيا لم تسطع في المونديال، وهو ما وافق عليه هييرو «أتقبل المسؤولية كمدير الفني، لقد خاطرت بسمعتي لأن المنصب يحتاج لذلك».
ومع قرب انطلاق دوري الأمم، من المستبعد أن يستمر هييرو، ويبدو أن قائمة المرشحين لخلافته بدأت تظهر ملامحها حيث تضم لويس إنريكي وكيكي فلوريس وميتشيل، وحتى صانع لعب برشلونة السابق تشافي تردد اسمه بين المرشحين.
الأوضاع تبدو شائكة أيضا في صفوف التانجو الأرجنتيني فبرغم أن عقد سامباولي يمتد حتى 2022، ولكن مستقبله وكذلك النجم ليونيل ميسي يبدو مجهولا.. ولكن سامباولي يبدو أنه لا يرغب في الرحيل كما لا يوجد حاليا شخص مناسب كي يخلفه في المنصب، برغم تصريحات مارادونا بأنه مستعد لتولي المهمة من دون مقابل.
الأرجنتيني جوزيه بيكرمان، الذي صعد بمنتخب كولومبيا لدور الستة عشر، لم يشأ الحديث عن مستقبله بعد ستة أعوام قضاها مع الفريق.
التغييرات أيضا قد تطال منتخبات المكسيك وصربيا وكوريا الجنوبية فيما يبدو أن جيرنوت رور مدرب نيجيريا وأليو سيسيه مدرب السنغال وهيرفي رينار مدرب المغرب سيبقون في مناصبهم.
وفي سياق متصل، أعلن الاتحاد الأيسلندي، أول أمس، استقالة هايمير هالجريمسون، من تدريب المنتخب الأول، وذلك بعد 3 أسابيع فقط من المشاركة الأولى لأيسلندا، في نهائيات كأس العالم، والتي انتهت بخروج الفريق من دور المجموعات.
وذكر الاتحاد، عبر موقع شبكة التواصل الاجتماعي تويتر، أن المدرب البالغ من العمر 51 عاما ترك المنصب، بناء على طلبه بعد أن قضى 7 أعوام مع الفريق.
وكان هالجريمسون، قد بدأ العمل مع منتخب أيسلندا عام 2011 كمدرب مساعد للارس لاجرباك، قبل أن يصبح مديرا فنيا ثانيا للفريق، وبعدها انفرد بالمنصب مع نهاية يورو 2016.
ويعتزم هالجريمسون الآن التركيز على عمله كطبيب أسنان، علما بأنه كان قد جمع سابقا بين العملين في وقت واحد.وكانت أيسلندا قد شاركت للمرة الأولى في نهائيات بطولة كبيرة، عبر يورو 2016، وبعد نهاية مشوار الفريق في البطولة، انفرد هالجريمسون بمهام منصب المدير الفني مع استقالة لاجرباك.
من جهة اخرى، كشفت تقارير صحفية عن أجور مدربي منتخبات كأس العالم، التي اختتمت منافساتها يوم الأحد الماضي بفوز فرنسا على كرواتيا في المباراة النهائية.
ونشرت صحيفة (ديلي ريكورد) البريطانية القائمة كاملة، حيث يتصدرها يواكيم لوف المدير الفني لألمانيا براتب سنوي (3.31 مليون إسترليني)، ثم تيتي مدرب البرازيل وديديه ديشامب قائد أبطال العالم (3.02 مليون إسترليني)، وجولين لوبيتيجي الذي تمت إقالته من تدريب إسبانيا قبل ساعات قليلة من انطلاق المونديال (2.58 مليون إسترليني)، وستانيسلاف تشيرشيسوف مدرب روسيا (2.21 مليون إسترليني).
وفي المركز السادس يحل فرناندو سانتوس مدرب البرتغال (1.91 مليون إسترليني) ثم الثنائي كارلوس كيروش مدرب إيران وجاريث ساوثجيت مدرب إنجلترا (1.69 مليون إسترليني)، خلفهما خورخي سامباولي الذي تمت إقالته مؤخرا من تدريب الأرجنتين (1.55 مليون إسترليني)، أوسكار تاباريز مدرب أوروجواي (1.47 مليون إسترليني).
ويتساوى هيكتور كوبر المدير الفني السابق لمصر مع خوسيه بيكرمان مدرب كولومبيا براتب سنوي (1.30 مليون إسترليني)، ثم خوان بيتزي مدرب السعودية (1.23 مليون إسترليني).
وفي المركز 14 يحل بيرت فان مارفيك مدرب أستراليا (1.03 مليون إسترليني)، ثم ريكاردو جاريكا مدرب بيرو (960 ألف إسترليني)، خوان أوسوريو مدرب المكسيك (880 ألف إسترليني)، ويتساوى الثلاثي أوجه هاريدي «الدنمارك» وأكيرا نيشينو «اليابان» وروبرتو مارتينيز «بلجيكا» براتب سنوي (810 ألف إسترليني)، ثم فلاديمير بيتكوفيتش «سويسرا» (740 ألف إسترليني)، وهيرفي رينارد «المغرب» (681 ألف إسترليني)، هيلمر هالجريمسون «أيسلندا» (611 ألف إسترليني).
وفي المركز 23 يحل زلاتكو داليتش مدرب كرواتيا وصيف العالم براتب سنوي (478 ألف إسترليني)، خلفه جيرنوت رور «نيجيريا» (436 ألف إسترليني)، ويتساوى ياني أندرسون «السويد» مع شين تاي يونج «كوريا الجنوبية» (392.5 ألف إسترليني).
وفي المراكز الخمسة الأخيرة، يحل كل من هرنان جوميز «بنما» (349 ألف إسترليني)، نبيل معلول «تونس» وأوسكار راميريز «كوستاريكا» (305.5 ألف إسترليني)، ملادن كرستاييتش «صربيا» (261.4 ألف إسترليني)، آدم نوالكا «بولندا» (235.6 ألف إسترليني)، وأخيرا آليو سيسيه مدرب السنغال (174 ألف إسترليني).

]]>
http://newsabah.com/newspaper/160579/feed 0 160579
تعرَّف على مصير الـ12 ملعباً التي ضيفت مونديال روسيا 2018 http://newsabah.com/newspaper/160576 http://newsabah.com/newspaper/160576#respond Thu, 19 Jul 2018 14:39:58 +0000 http://newsabah.com/?p=160576 موسكو ـ وكالات:

ضيفت روسيا فعاليات كأس العالم 2018 لكرة القدم، التي اختتمت الاحد بلقاء المنتخبين الفرنسي والكرواتي في المباراة النهائية، على ملاعب 12 استادًا، بعضها كان قد شُيد خلال الاستعدادات للبطولة، وبعضها الآخر كان قد خضع لعمليات إصلاح وإعادة تجهيز.
ومن بين تلك الاستادات ستستخدم 6 استادات فقط في احتضان مباريات فرق الدوري الروسي الممتاز. وقدرت التكلفة السنوية للحفاظ على الاستادات بنحو 6 مليارات روبل روسي (94 مليون دولار). وفيما يأتي لمحة عن الاستادات الـ12 ومصيرها مع إسدال الستار على منافسات المونديال:
استاد لوجنيكي بالعاصمة موسكو: هو الاستاد الأكثر أهمية والأكبر في السعة؛ إذ يستوعب 78 ألف متفرج، ويعد الملعب الرئيسي للمنتخب الروسي
وفي ظل حقيقة أن المنتخب الروسي لن يخوض أكثر من 5 أو 6 مباريات على أرضه في كل عام، سيُستعمل الاستاد على الأرجح في إقامة حفلات وفعاليات أخرى.
استاد سبارتاك في العاصمة موسكو: يقع في شمال العاصمة، ويسع لـ45 ألف متفرج، ويتوقع أن يمتلئ بالمشجعين بشكل متكرر؛ إذ إنه الملعب الرئيسي لنادي سبارتاك موسكو الأكثر تتويجًا بالدوري الروسي وصاحب الجماهيرية الكبيرة.
استاد كازان: يقع على ضفة نهر فولجا، ويتضمن 45 ألف مقعد، وقد صُمم كمسرح متعدد الوظائف؛ إذ استضاف بالفعل أحداثًا أخرى، من بينها بطولة العالم 2015 للسباحة.
ويعد استاد كازان الملعب الرئيسي لفريق روبين كازان المنافس في الدوري الروسي الممتاز، الذي يحضر له متوسط 10 آلاف مشجع في المباراة.
استاد «فيشت» الأولمبي في سوتشي: يقع هذا الاستاد في منتجع سوتشي جنوب غرب البلاد. وشُيد هذا الاستاد من أجل دورة الألعاب الأولمبية الشتوية الماضية (سوتشي 2014)، وسيصبح الملعب الجديد لنادي إف كيه سوتشي المنافس بدوري الدرجة الثانية.
استاد سان بطرسبرج: يقع هذا الاستاد بمدينة سان بطرسبرج (ثاني كبرى المدن الروسية)، واستضاف المباراتين الافتتاحية والنهائية لبطولة كأس القارات 2017. وسيبقى الملعب على حاله؛ إذ إنه معقل فريق زينيت سان بطرسبرج.
استاد يكاترينبورج آرينا: يقع هذا الاستاد بمدينة يكاترينبورج وسط روسيا. ويمثل هذا الاستاد معقلاً لفريق أورال يكاترينبورج؛ إذ يحضر في كل مباراة للفريق نحو 10 آلاف مشجع.
استاد كاليننجراد: شُيد هذا الاستاد في أقصى الغرب الروسي استعدادًا لكأس العالم. ويخطط مجلس المدينة لاستغلال منطقة الاستاد لإنشاء مدارس رياضية ومكاتب للمنظمات الرياضية حول الملعب.
استاد نيجني نوفجرود: يقع هذا الاستاد بمدينة نوفجرود بوسط روسيا. وشُيد هذا الاستاد من أجل كأس العالم، ولكن السلطات تبحث عن مستثمر أجنبي للملعب من أجل الاستفادة من العملة الصعبة.
استاد روستوف آرينا: يقع بمدينة روستوف في جنوب غرب روسيا. وشيد هذا الاستاد أيضًا من أجل المونديال الروسي. وتبلغ سعته 45 ألف مقعد، كما سيكون معقلاً لفريق روستوف، لكن الفريق الروسي قد يجد صعوبة في ملء مقاعد الاستاد الذي يتسع لـ45 ألف مشجع.
استاد سمارا آرينا: يقع هذا الاستاد في مدينة سمارا بوسط روسيا. وشُيد هذا الاستاد من أجل كأس العالم، وتبلغ سعته 45 ألف مقعد، وسيكون معقلاً لفريق كريليا سوفيتوف الذي يعني اسمه «أجنحة السوفييت».
استاد سارانسك موردوفيا آرينا: شُيد من أجل كأس العالم، وتبلغ سعته 45 ألف مقعد أيضًا، وكان من المقرر أن يصبح معقلاً لفريق موردوفيا سارانسك الصاعد للدوري الممتاز مع تقليص سعته بعد المونديال إلى 25 ألف مقعد.
استاد فولجوجراد: تبلغ سعته 45 ألف مقعد، ومن المقرر أن يصبح معقلاً لفريق روتور بمدينة فولجوجراد الواقعة في الجنوب الغربي بروسيا.

]]>
http://newsabah.com/newspaper/160576/feed 0 160576
الصحف الفرنسية تحيّي الأبطال «الذين وحدوا البلاد» http://newsabah.com/newspaper/160573 http://newsabah.com/newspaper/160573#respond Thu, 19 Jul 2018 14:35:54 +0000 http://newsabah.com/?p=160573 الكرواتية فخورة بمنتخبها.. «شكراً أيها الأبطال»
العواصم ـ وكالات:

الصحافة الفرنسية تكيل المديح لنجوم المنتخب الفرنسي بعد تتويجهم بلقب كأس العالم للمرة الثانية في التاريخ.
«السعادة الأبدية»، «لقد جاء يوم المجد»، «رأسنا في النجوم»: عينة من عناوين الصحف الفرنسية الصادرة عقب الفوز الفرنسي والتي حيت لاعبي المنتخب المتوجين ببطولة العالم لكرة القدم للمرة الثانية في تاريخ فرنسا بعد 1998، بفوزهم على كرواتيا 4-2 في موسكو الأحد.
«أمس، اليوم وغداً نحن فخورون كوننا فرنسيين، من خلال هذا الفريق الذي يجمعنا ويمثلنا»، عبارة هلل بها دانيا ميراز في صحيفة «كورييه بيكار». أما في «ليبيراسيون»، فقد حيا لوران جوفران المدرب ديدييه ديشان «صاحب السياسة العظيمة في كرة القدم على المستطيل الأخضر وخارجه»، الذي «أعد الفريق جيداً، وقاده بحنكة، ومكن الاتحاد الفرنسي لكرة القدم من الاحتفال، ولا سيما في يوم العيد الوطني الفرنسي في 14 تموز، بإطلاق الألعاب النارية بألوان العلم الفرنسي».
وأضاف الكاتب محتفلاً «لقد جلب المجلس الدستوري للتو الجزء الثالث من الثلاثية الوطنية، الأخوة في القانون الوضعـي. لقد فهم اللاعبون الرسالة. وباتت كرة القدم تشكل الجمهورية، وهـذا خبـر سـار».
أما بالنسبة إلى سيباستيان جورج، فقد كتب في «إيست ريبوبليكان» عن «نجاح لاعبي المنتخب الأزرق، في الجمع بين أبناء البلاد وقد ساعدت المحن الذين تعرض لها الفرنسيون في السنوات الأخيرة في تأمين اللحمة».
أما روبير فيليبين فقد أمل في صحيفة «لا مانش» في أن يؤدي انتصار المنتخب الأزرق «الذي يتم الاحتفال به بكل بساطة، إلى ترجمة الحاجة إلى اللقاء، وأن نعيش الانتصار جميعنا، وبالتالي الخروج من الانغلاق وأن نلتقي كفرنسيين متساوين وفخورين بهويتنا».
أما باسكال كونكي فرأى في مقالة في «آخر أخبار الألزاس» أن قاهري كرواتيا «يأتون من الأشياء المتجذرة في تربة هذا البلد، أو في جذورها الممتدة في توغو والكاميرون، وكل ما يجعل الشعب الفرنسي مميزاً، ويغني فرنسا وثروتها. سواء أعجبنا ذلك أم لا، فإن هذا الفريق هو انعكاس، وصورة المجموعة المتحدة التي يرسلها الينا ممتعة».
في حين أمل إيف تريرا في «لو فيغارو»، انه « إذا كان لكأس العالم نطاق مثالي، فمن هنا يجب أن نبحث عنه. نود أن نرى الانموذج معمماً في كل المجالات ، لجميع الأطفال ، في جميع أنحاء الإقليم. نود أن تنتشر هذه الحالة الذهنية ، الطوعية ، وحتى النخبوية، عند جميع السكان».
ورأى أنه «إذا أراد الفرنسيون أن يؤمنوا بالغد، فعليهم أخذ العبرة من الأبطال الذين زحزحوا الجبال الروسية».. أما فرنسوا أرمينوين فكتب في «لا كروا: «الفرحة والطاقة اللتان بذلتا لتحقيق هذا الانجاز، تشكلان أصولاً ثمينة يجب الحفاظ عليها».
وأضاف «نحن متحدون في هذا الانتصار. وقد بلغ منتخبنا مصاف الملائكة مساء الأحد، ونحن مدعوون لإبراز هذا المسار. المسألة لا تتعلق فقط بالمبادئ، بل بالكفاءة».
أما لوران بودين فرأى في «الألزاس» أنه «على الدولة أن تحذو حذو لاعبي رجال المدرب ديدييه ديشان الذين تمكنوا من زحزحة الجبال الروسية». واقترح «أن تكون النجمة الثانية التي سترصع قميص المنتخب الفرنسي في إشارة إلى اللقب المونديالي الثاني، تكون قدوة للمجتمع الوطني».
فلورانس شيدوتال أملت في «لا مونتاين» أن تتمكن فرنسا من الخروج من الانقسامات التي تشهدها، وتأخذ الطاقة من الفوز الذي تحقق، للانطلاق إلى الأمام».
وذكرت «بأن التحول إلى الانهزامية هو سم مدمر». لوران مولو كتب في «لومانيتيه» عن الاستقبال الذي خصصه الرئيس إيمانويل ماكرون للاعبين بعد ظهر اليوم في قصر الإليزيه، وقال: «لا يحمل اللاعبون في إيديهم إلا كأس العالم ونجمة ثانية على القميص. لكن ذلك يشكل مؤشراً رمزيا للسلطة السياسية للاقتداء به، ولتعيش ملحمة الانتصار الذي تحقق هذه السنة خارج المستطيل الأخضر».
من جانبها، حيّت الصحف الكرواتية بفخر أبطال المباراة النهائية بعد نجاح هذه الدولة الصغيرة في تحقيق الانجاز وخوض لقاء قمة مونديال روسيا 2018 الذي انتهى بخسارتها أمام فرنسا 2-4.
«شكراً، أيها الأبطال! لقد بذلتم قصارى جهودكم!»، كان عنوان صحيفة «سبورتسكي نوفوستي» الرياضية الكرواتية.. «فاتريني (لقب منتخب كرواتيا ويعني الشجعان)»، أنتم الأبطال، أنتم الفخر، ستبقى أسماؤكم مدونة بأحرف ذهبية إلى الأبد!».
وأظهرت الصحيفة صورة لقائد المنتخب لوكا مودريتش الذي اختير أفضل لاعب في البطولة وهو يحمل الجائزة المرموقة، لكن الحزن بدا واضحاً على وجهه.أمّا صحيفة «يوتارنيي ليست» فأضافت «قلوب شجاعة- لقد جعلتمونا فخورين بكم».وكان لسان حال «فيسيرنيي ليست» مماثلاً بقولها «كرواتيا تحتفل معكم، أنتم ذهبنا».
ونوّهت الصحيفة أيضاً بأنّ كتيبة المدرب زلاتكو داليتش «جعلت كرواتيا أفضل» على مدى الشهر الماضي. وقالت «أعادوا الكبرياء إلينا وأزاحـوا التشاؤم قبل بداية البطولة»، في دولة يعتبر فيها الاقتصاد هو الأضعف في الاتحاد الأوروبي «يويفا».

]]>
http://newsabah.com/newspaper/160573/feed 0 160573
لقب المونديال يفتح باب المجد أمام جريزمان http://newsabah.com/newspaper/160572 http://newsabah.com/newspaper/160572#respond Thu, 19 Jul 2018 14:26:46 +0000 http://newsabah.com/?p=160572 باريس ـ وكالات:
بات المهاجم الفرنسي أنطوان جريزمان، مرشحا لجائزة أفضل لاعب في العالم للعام الحالي، بعد تتويجه مع منتخب بلاده بلقب مونديال روسيا بعد أن حصد مع فريقه أتلتيكو مدريد الإسباني لقب الدوري الأوروبي.
ويقام حفل توزيع جوائز الأفضل في العالم من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) في 24 سبتمبر المقبل في لندن، ومن المتوقع أن يكون جريزمان متواجدا في قائمة المرشحين للجوائز.
وفاز منتخب فرنسا على نظيره الكرواتي 4 ـ 2، في نهائي المونديال مساء الأحد حيث سجل جريزمان الهدف الثاني من ضربة جزاء.وحل جريزمان ثانيا في قائمة هدافي المونديال التي تصدرها الإنجليزي هاري كين بستة أهداف، إذ سجل مهاجم أتلتيكو أربعة أهداف وصنع هدفين.
كما جاء جريزمان في المركز الثالث في قائمة الكرة الذهبية لأفضل لاعب في كأس العالم خلف الكرواتي لوكا مودريتش والجناح البلجيكي إيدين هازارد.
وقد يعزز كأس السوبر الأوروبي، الذي يجمع بين أتلتيكو مدريد وجاره ريال مدريد، الذي يضم مودريتش بين صفوفه، فرصة جريزمان في أن يصبح الرجل الذي أنهى هيمنة البرتغالي كريستيانو رونالدو، والأرجنتيني ليونيل ميسي على جائزة أفضل لاعب في العالم.
ويدرك جريزمان أن لديه فرصة في المنافسة على الجائزة، لكنه علق بالقول: “جائزة أفضل لاعب في العالم ليست في ذهني”.
وأشار: “الناس التي ستصوت، سنرى ما سيحدث، ما يزال أمامي كأس السوبر الأوروبي، أتمنى أن أقدم مباراة رائعة مع فريقي”.
وسجل جريزمان هدفين خلال المباراة النهائية للدوري الأوروبي التي فاز خلالها أتلتيكو على أولمبيك مارسيليا 3 ـ 0 ليحصد أولى ألقابه الدولية، كما نال استحسان وسائل الإعلام بعدما قرر البقاء مع أتلتيكو حيث رفض عرضا سخيا من برشلونة.
وكانت إحدى الشركات التابعة لمدافع برشلونة جيرارد بيكيه، تولت إنتاج فيلم وثائقي تحت اسم “القرار”، وعرض خلاله تسلل زمني للأحداث التي شهدتها المفاوضات بين برشلونة وجريزمان الذي قرر في النهاية البقاء في أتلتيكو مدريد.
وأكد جريزمان أنه يتطلع للفوز بلقب دوري أبطال أوروبا للمرة الأولى مع أتلتيكو بعدما خسر الفريق الإسباني المباراة النهائية للبطولة في 2014 و2016 أمام ريال مدريد.
وتوج جريزمان بلقب كأس العالم 2018 مع فرنسا بعدما خسر المباراة النهائية ليورو 2016 أمام البرتغال.وقال جريزمان: “حقيقة وبصراحة لم أدرك بعد ما حدث، كأس العالم بطولة كبرى، فخور للغاية باللاعبين والجهاز الفني، نحن نلعب بروح الفريق”.وأضاف “حققنا شيئا مذهلا، سنرى عائلاتنا ونحتفل”.
ويعد جريزمان أحد اللاعبين الكبار في الفريق الفرنسي الشاب، وأشاد نجم أتلتيكو باللاعبين الشباب في فريقه وعلى رأسهم كيليان مبابي الذي اسهم في تتويج الديوك بلقب كأس العالم للمرة الثانية بعد 20 عاما من التتويج الأول.وأشار جريزمان: “حدثت الكثير من التغيرات بعد يورو 2016، إنه أمر إيجابي للغاية وقيمة مضافة، كل المجموعة تتعايش بشكل جيد معا، واللاعبون الاحتياطيون لم يتذمروا أبدا”.وختم بالقول: “هذه فرنسا التي نحبها، لدينا أصول مختلفة لكننا جميعا متحدون”.

]]>
http://newsabah.com/newspaper/160572/feed 0 160572
الحكومة: وضعنا برنامجاً متكاملاً للخدمات وتخصيصات مالية لتغطية متطلبات الشارع العراقي http://newsabah.com/newspaper/160567 http://newsabah.com/newspaper/160567#respond Wed, 18 Jul 2018 21:36:58 +0000 http://newsabah.com/?p=160567 أكدت أن “قسماً من المطالب يحتاج تنفيذه إلى وقتاً وأموالاً طائلة”
بغداد – وعد الشمري:
أكدت الحكومة الاتحادية، أمس الأربعاء، عملها بمسارين مع ملف التظاهرات في بعض المحافظات، لافتة إلى استجابتها بشكل آني إلى قسم من المطالب، لكنها أفادت بأن القسم الآخر يحتاج إلى وقت وتخصيصات مالية طائلة، مشيرة إلى امتلاكها برنامج كامل للنهوض بالواقع الخدمي للبلاد.
وقال المتحدث الرسمي للحكومة سعد الحديثي في تصريح إلى “الصباح الجديد”، أن خطة الحكومة في التعامل مع ملف التظاهرات في بعض المحافظات يمضي بمسارين متوازيين”.
وأضاف الحديثي “أن المسار الأول يتعلق بالاستجابة الفعلية والجدية للمطالب والتفاعل والقيام بخطوات إيجابية وسريعة”.
وأشار إلى أن “جهوداً أخرى على مستوى هذا المسار تجري من أجل وضع آليات عمل بالنسبة للمطالب التي تحتاج إلى وقت طويل واستراتيجيات، وتخصيصات مالية كبيرة”.
وأورد الحديثي أن “تلك المساعي تجلت من خلال جملة قرارات وزارية، وتشكيل لجنة حكومية كلفت بالذهاب إلى البصرة، وحل الإشكالات المتعلقة بالجانب الخدمي”.
ولفت إلى أن “اجتماعات رئيس الوزراء حيدر العبادي مع محافظ البصرة والمسؤولين المحليين وشيوخ العشائر هناك إثر عودته السريعة من العاصمة البلجيكية بروكسل دليل على اهتمام الحكومة الاتحادية بتلك التظاهرات”.
واستطرد أن “المسار الثاني للحكومة يكون من خلال إيجاد بيئة آمنة للتظاهرات على وفق الأطر الدستورية بعيداً عن الخروق، وعدم الاصطدام بالقوات الأمنية والتجاوز على الممتلكات العامة أو اقتحام المؤسسات الرسمية”.
ونوّه المتحدث باسم مجلس الوزراء إلى أن “الحكومة تتطلع الى أن يتفاعل المتظاهرون مع هذه الجهود كونها تنصب من النصوص الدستورية التي تتحدث عن حق الاحتجاج”.
وزاد أن “معلومات تم تداولها داخل مجلس الأمن الوطني في اجتماعه الأخير حول وجود أشخاص يحاولون استغلال الاحتجاج السلمي من اجل الإيقاع بين المتظاهرين والقوات الأمنية والقيام بأعمال تخريب وعنف، وهذا الموضوع محل متابعة مباشرة من قبل الجهات المختصة حيث تم التأكيد على اتخاذ إجراءات رادعة بحق كل من يسعى لإثارة المشكلات”.
ومضى الحديثي إلى أن “الحكومة لديها برنامج عمل متكامل للنهوض بالواقع الخدمي، وتخصيصات مالية سوف تطلق لذلك أملاً بتقديم ما يطلبه الشارع العراقي”.
من جانبه، أفاد الخبير الأمني جاسم حنون في حديث إلى “الصباح الجديد”، بأن “الحكومة العراقية تعاملت بإيجابية مع التظاهرات، ونفذت اغلب المطالب التي خرج من أجلها المحتجون في محافظات كانت تعاني من نقص في الخدمات والأمور المعيشية”.
وأضاف حنون أن “الحزمة الأولى تم إطلاقها من محافظة البصرة بالإعلان عن 10 ألاف درجة وظيفية، ومبلغ قدره 3 تريليون و 500 مليار دينار لسد النقص في الخدمات”.
وتحدث عن “عودة مطار النجف الدولي للخدمة مجدداً، بعد إقالة مجلس إدارته الذي كان مرفوضاً من قبل أبناء المحافظة”.
أما بخصوص المحافظات الأخرى، يؤكد حنون أن “وعوداً تم إطلاقها من قبل الحكومة الاتحادية التي قالت إن تنفيذها سيكون خلال الأيام القليلة المقبلة”.
وبين الخبير الأمني أن “الاحتجاجات خرجت في بداية الأمر بشكل عفوي في البصرة نتيجة نقص الخدمات وارتفاع درجات الحرارة، ولم يكن هناك تنسيق لها، ولكن سرعان ما انتشرت في عدد من المحافظات”.
ويرى حنون أن “سرعة الحوارات والمفاوضات التي جرت بين وجهاء تلك المحافظات والحكومة، أثمرت عن نتائج أدت إلى احتواء الأزمة”.
يشار إلى أن عدداً من المحافظات قد شهدت تظاهرات للاحتجاج على تردي الخدمات فيها بالتزامن مع ارتفاع حرارة الجو.

]]>
http://newsabah.com/newspaper/160567/feed 0 160567
واشنطن رفضت (خطيا) إعفاء شركات أوربية عاملة في إيران http://newsabah.com/newspaper/160566 http://newsabah.com/newspaper/160566#respond Wed, 18 Jul 2018 21:35:12 +0000 http://newsabah.com/?p=160566 من العقوبات
وكالات ـ الصباح الجديد:
أكدت واشنطن رفضها بشكل جازم الطلبات بإعفاء الشركات الأوروبية العاملة في ايران من العقوبات الأميركية المتوقعة، في حين شددت على ضرورة عدم تشجيع أي تعامل تجاري مع طهران.
وذكر مصدر في وزارة الاقتصاد الفرنسية، ان الولايات المتحدة لم تتجاوب مع طلب قدمته فرنسا وبريطانيا وألمانيا لإعفاء شركاتها من العقوبات الأمريكية المفروضة على إيران، حيث رد وزير الخزانة الاميركي ستيفن منوتشين ووزير الخارجية مايك بومبيو، خطيا على الدول الثلاث ليوضحا بانهما لن يمنحا اي اعفاء من العقوبات للشركات التي وقعت عقودا مع ايران بعد سريان تطبيق الاتفاق النووي الايراني في حزيران 2016، وفق ما نقلته “فرانس برس”.
وأضاف المصدر ان “السلطات الاميركية في جوابها وجهت نداء واضحا الى الدول الثلاث مفاده، انه بدلا من تشجيع التجارة مع ايران، نطالبكم بعرقلة كل النشاطات المؤذية لهذا البلد.”
وأوضح أن ” هذا الرفض الكامل للطلبات الاوروبية لن يمنع الشركات من تقديم طلبات اعفاء محددة خاصة في المجال النفطي يمكن ان تعالج كل حالة على حدة”.
وكانت فرنسا والمانيا والمملكة المتحدة طلبت من الولايات المتحدة اعفاءات من العقوبات التي قد تتعرض لها شركاتها العاملة في ايران، وذلك في رسالة وجهت بتاريخ الرابع من حزيران ، وموقعة من وزراء مالية وخارجية الدول الثلاث.
جدير بالذكر أن ايران أعلنت في وقت سابق، انها قدمت شكوى ضد الولايات المتحدة أمام محكمة العدل الدولية، احتجاجا على إعادة فرض العقوبات الاقتصادية الاميركية عليها.

]]>
http://newsabah.com/newspaper/160566/feed 0 160566